محاكمة شبان رفعوا علم إسبانيا في تظاهرات بالمغرب

محاكمة شبان رفعوا علم إسبانيا في تظاهرات بالمغرب
الأربعاء ١٧ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٨:١٢ بتوقيت غرينتش

مثل عدد من الشبان المغاربة أمام القضاء في مدينة تطوان بشمال المغرب بتهمة "إهانة العلم الوطني" بعد أن رفعوا العلم الإسباني خلال إحتجاجات تلت مقتل امرأة في حادث إطلاق نار على قارب للمهاجرين.

العالم - المغرب 

وقال جابر بابا محامي الدفاع عن ثلاثة من هؤلاء الشباب إن 9 متهمين مثلوا يوم الثلاثاء أمام المحكمة الإبتدائية بتطوان، بينما تمثل مجموعة ثانية من 10 شبان اليوم الأربعاء أمام المحكمة نفسها.

وكان الشبان الـ 19 أُوقفوا مطلع تشرين الأول/أكتوبر الحالي بتهمة رفع علم إسبانيا وترديد شعارات مؤيدة للهجرة مثل "عاشت إسبانيا" أثناء مباراة لكرة القدم يوم 30 أيلول/سبتمبر بمدينة تطوان.

كما يُتهم هؤلاء الشبان، المتراوحة أعمارهم بين 14 و 23 سنة، بترديد هذه الشعارات و"تخريب ممتلكات عمومية وخاصة" أثناء تظاهرة غير مرخصة نظمت بعد خروجهم من الملعب.

وكان مقتل الطالبة "حياة بلقاسم" (22 عاماً) المتحدرة من تطوان برصاص البحرية الملكية المغربية على متن مركب يستقلّه مهاجرون في طريقه لإسبانيا، قد أثار إستياء المغاربة.

وأفادت وسائل إعلام محلية أن عبارة "الشهيدة" أزيلت عن شاهدة قبر "الحياة"، وأكد جابر معاينة هذا التغيير "دون أن يعرف من يقف وراءه".

وأصيب 3 ركاب آخرين تتراوح أعمارهم بين 20 و30 عاماً خلال الحادثة التي وقعت قبالة سواحل فنيدق (شمال) في البحر الأبيض المتوسط.

وتم توقيف ربّان القارب وهو إسباني الجنسية، بحسب السلطات المغربية التي أعلنت فتح تحقيق.

ويُلاحق 4 شبان من مشجعي فريق حسنية أكادير لكرة القدم أيضاً بتهمة "إهانة العلم الوطني" للإشتباه في قيامهم برفع العلم الإسباني أثناء مباراة لكرة القدم جرت يوم 6 تشرين الأول/أكتوبر الحالي.

وأوضح العضو في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالمنطقة الحسين أولحوس أن 3 من المتهمين يُلاحقون في حالة سراح وواحداً في حالة إعتقال.

وأضاف أن محاكمتهم ستتواصل الجمعة المقبلة في المحكمة الإبتدائية بأكادير (جنوب غرب).

ويعاقب القانون المغربي على إهانة العلم الوطني بالسجن ما بين 6 أشهر إلى 3 سنوات، وقد تصل العقوبة إلى 5 سنوات سجناً إذا أرتكبت في حالة "إجتماع أو تجمع".

ويحاول المزيد من المغاربة مغادرة بلادهم للوصول إلى أوروبا، عبر البحر الأبيض المتوسط أو تسلق السياج الشائك العملاق الذي يفصل المغرب عن منطقتي سبتة ومليلة الواقعتين تحت السيادة الإسبانية.

ووصل أكثر من 43 ألف مهاجر إلى إسبانيا منذ بداية العام 2018، منهم أكثر من 38 ألفاً عبر طريق البحر، كما تقول المنظمة الدولية للهجرة.

وتؤكد السلطات المغربية أنها أحبطت 54 ألف محاولة فاشلة للعبور منذ كانون الثاني/يناير 2018.

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة