الأزمة البرلمانية في الجزائر تصل إلى طريق مسدود

الأزمة البرلمانية في الجزائر تصل إلى طريق مسدود
السبت ٢٠ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٦:٢٨ بتوقيت غرينتش

تطورات الأزمة البرلمانية في الجزائر تصل إلى طريق مسدود بعد إصرار رئيسه السعيد بوحجة على عدم مغادرة منصبه والإنصياع لطلب الأمين العام لحزبه ذي الأغلبية جمال ولد عباس.

العالم - الجزائر

وبعد أكثر من ثلاثة أسابيع من بداية هذا "المسلسل السياسي" أعلن مكتب الغرفة السفلى في البرلمان عن شغور منصب رئيس البرلمان، وقال إنه أبلغ اللجنة القانونية للبرلمان، للاجتماع في غضون أسبوع، لانتخاب رئيس جديد.

تداعيات أزمة الغرفة السفلى بدأت تطال المؤسسات الأخرى فعلى مستوى الغرفة العليا "مجلس الأمة" قدم أحد الأعضاء البارزين "المعينين من قبل الرئيس بوتفليقة" استقالته السبت احتجاجا على ما يجري و على خلفية ما وصفه بـ "الشتائم" التي تطال السعيد بوحجة. ويتعلق الأمر بالنائب والمجاهدة لويزة إيغيل أحريز أحد وجوه الثورة الجزائرية التي تحظى بإحترام كبير في الساحة السياسية الجزائرية.

لويزة إيغيل أحريز، التي أعلنت عن استقالتها للصحافة الجزائرية أعربت كذلك عن عدم رضاها لما يجري في الساحة السياسية خاصة فيما يتعلق بهرولة أحزاب الموالاة في الجزائر إلى دعوة الرئيس بوتفليقة للترشح إلى ولاية رئاسية خامسة. وقالت أحريز إن الأمر أصبح لا يطاق لأنها تعلم جيدا أن الرئيس بوتفليقة مريض منذ مدة وأنها لم تراه منذ 6 سنوات.

ويسعى أكثر من 300 نائب في البرلمان الجزائري من أصل 462 إلى إرغام الرجل الثالث في الدولة على الاستقالة حيث تم توقيع عريضة لحجب الثقة من بوحجة في تصرف وصف بغير الدستوري. وفي حالة حل البرلمان الجزائري فإن الأمر سيعقد من الأمور مستقبلا، حيث ستضطر الحكومة إلى تنظيم انتخابات برلمانية مسبقة في الأشهر المقبلة ما سيؤجل عقد الانتخابات الرئاسية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة