تزايد نسبة الانتحار لدى الأطفال في كيان الاحتلال

تزايد نسبة الانتحار لدى الأطفال في كيان الاحتلال
الجمعة ٠٢ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٨:٣٣ بتوقيت غرينتش

دلّت معطيات جديدة على ارتفاع ملحوظ في عدد الأطفال والفتية الذين يحاولون الانتحار في الكيان الاسرائيلي، بحسب تقرير لصحيفة اسرائيلية.

العالم . صحف عبرية

وبحسب المركز الفلسطيني للإعلام نقلا عن صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية، وفقا للمعطيات الصادرة عن مجلس سلامة الطفل، في الكيان الصهيوني؛ فإن 31 طفلا دون سن 9 أعوام حاولوا الانتحار خلال العام الماضي. 

وذكرت الصحيفة أن هذا جزء من ظاهرة آخذة بالاتساع لحالات انتحار لدى أطفال في سن صغيرة جدا، وهو ما أقلق عدة أوساط إسرائيلية في السنوات الأخيرة. 

ووفق "هآرتس"؛ سُجلت 323 محاولة انتحار لدى أطفال دون سن 14 عاما، العام الماضي، وهذا المعطى يظهر ارتفاعا بنسبة 30% قياسا بالعام 2007، عندما سُجلت 223 محاولة انتحار في هذه الفئة العمرية. 

لكن هذه المعطيات تتغير كثيرا لدى الحديث عن حالات محاولة الانتحار بين الأطفال والفتية حتى سن 17 عاما. 

فقد وصل 861 وطفلا وفتى، منهم 648 بنتا، إلى غرف الطوارئ في المستشفيات في أنحاء "إسرائيل" (الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1948) عقب محاولات انتحار؛ وهذا أعلى عدد سُجل خلال الـ15 عاما الماضية.

ووفق الصحيفة؛ رافقت معظم محاولات الانتحار مؤشرات على وجود ضائقة أو كآبة وأفكار انتحارية، لكنها تبقى "تحت الرادار" في حالات كثيرة، وفقا للاختصاصيين.

وحاول الخبير الإسرائيلي حين غال تفسير أسباب زيادة حالات الانتحار ومحاولات الانتحار، قائلا: "توجد تكهنات متعددة لأسباب حدوث ذلك؛ بعضها يتحدث عن موضوع العزلة وتأثير الشاشات وعدم تشجيع التعبير عن ضائقة وانعدام توجه الأهالي بسبب أعباء ثقيلة. ونحن نرى حالات كآبة وأفكارًا انتحارية أكثر لدى أولاد صغار أكثر، لكن الأهالي، وفي الحقيقة الاختصاصيين أيضا، ما زالوا لا يعرفون كيف يتعاملون مع هذه الحالات. فهذا مجال ليس متطورا بالقدر الكافي".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة