ارتفاع عدد ضحايا حادثة إطلاق النار في فلوريدا الأميركية

ارتفاع عدد ضحايا حادثة إطلاق النار في فلوريدا الأميركية
السبت ٠٣ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٦:١٥ بتوقيت غرينتش

قال مسؤولون أمنيون إن مسلحا أطلق النار في إحدى الصالات الرياضية لليوغا في تالاهاسي عاصمة ولاية فلوريدا الأميركية، مما أسفر عن مقتل 3 أشخاص على الأقل وجرح آخرين.

العالم الأميرکيتان

وأفاد قائد الشرطة المحلّية مايكل ديليو في مؤتمر صحافي،أنّ مطلق النار قُتل أيضًا، مشيرا إلى أن التحقيق الأولي يشير إلى أن الحادثة عمل فردي.

وقال المسؤول الأمني إنه "عند نحو الساعة 17,47 تلقّت شرطة تالاهاسي (مكالمة) تتعلّق بإطلاق نار. وعندما وصلوا إلى المكان، وجد الشرطيون العديد من الضحايا الذين يُعانون إصابات بالرصاص".

وأضاف أنّ أجهزة الطوارئ "نقلت خمسة ضحايا إلى مستشفيات قريبة" لكنّ أحدهم توفي داخل المستشفى متأثّرًا بجروحه.

وأشار إلى أنّ "الضحايا الأربعة الآخرين حالاتهم حرجة في هذه المرحلة، ونحن نعمل على تحديد هوّياتهم وإبلاغ عائلاتهم".

وتابع الشرطي أنّ "مطلق النار قُتل، بعد أن قام على الأرجح بتصويب مسدّسه باتّجاه نفسه"، لافتًا إلى أنّه حتى الساعة 19,30 بالتوقيت المحلّي (22,30 ت غ) لم يكُن قد تم التعرّف إلى هوّية الرجل.وتأتي تصريحات ترامب بعد وقوع اشتباكات عنيفة بين المهاجرين والشرطة عند الحدود بين المكسيك وغواتيمالا، وبعد أقل من أسبوع من قيام مسلح بإطلاق النار على كنيس في بيتسبرغ ، مما أسفر عن مقتل 11 شخصًا.

وقال ترامب يوم الأربعاء أيضًا على تويتر إن "بعض المقاتلين الأقوياء جدًا" و "البلطجية السيئين جدًا" موجودون في القافلة ويجب أن يتوقفوا عن مواصلة الطريق إلى الحدود.

وردا على تصريح ترامب، انهالت الانتقادات عليه من شخصيات معروفة.

الإعلامي المعروف لورانس أودنيل كتب: ترامب يقول بأن رمي الحجارة ستعتبر كإطلاق النار، إنه يحث الجنود على ارتكاب جرائم.

الصحافي دانيا ديل أيضا اتهم ترامب بتشجيعه حرس الحدود لأن يطلقوا النار على المدنيين، فقط لإلقائهم الحجارة.

الناشطة شانون واتس، قالت:"بعد أن قتل رجل 11 أمريكيا في لحظات الاسبوع الماضي، ترامب يشبه تلقي حجرا على الرأس بإطلاق النار" واضافت ساخرة:" فليخبر أحدكم المؤسسة الوطنية للحجارة".

المحاضرة الجامعية، والمحللة السياسية رولا جبرايل، استهجنت دعوة ترامب للرد على الحجارة بالرصاص، وقالت:"ترامب انتقل من زج الأطفال بالسجون إلى حث الجنود على إطلاق النار على الأطفال العزل".

لورانس ترايب، كتب مستغربا دعزة ترامب هذه، خاصة وأن قوافل اللاجئين هذه تسير مسافة حوالي ألف ميل ببطئ، فيها النساء والأطفال الغير مسلحين، وهذا يعني قتلهم.

كلمات دليلية :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة