الأمطار تفضح سوء البنية التحتية في البحرين

الأمطار تفضح سوء البنية التحتية في البحرين
الخميس ١٥ نوفمبر ٢٠١٨ - ١١:١٨ بتوقيت غرينتش

شهدت البحرين في الأيام القليلة الماضية أمطار رعدية غزيرة أدت إلى شل الحركة المرورية في مناطق واسعة في البحرين، التي أظهرت عدم جاهزية الأجهزة الحكومية ومنها اللجنة الوطنية لمواجهة الكوارث.

العالم - تقارير

وأدت الأمطار إلى شل الحركة في شوارع المنامة والمحرق وسترة أكبر مناطق البحرين، بينما توقفت الحركة المرورية في نفق بوري. وشهدت القرى والمدن تجمعات كبيرة للأمطار توقفت مها حركة الأهالي في الشوارع.

وتضررت المئات من المنازل التي تسربت لها المياه، وأظهرت بعض الصور التي تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي قاعات بعض المنازل وهي تغرق في برك المياه.

وبينما تسربت الأمطار لمستشفى السلمانية، حاصرت الأمطار مركز البديع. ورغم تسرب الأمطار لأقسام في المستشفى الرئيسي إلى جانب ارتجاع مياه المجاري، قالت وزارة الصحة إن العمل في مستشفى السلمانية جرى بشكل اعتيادي.

إلى ذلك وصل بعض الطلاب إلى صفوفهم بعض أن خاضوا في سيول من المياه التي حاصرت مدارسهم، كما حدث في مدرسة السنابس التي وصل الحال فيها إلى الغطس.

ولجأت مدارس إلى تطبيق خطط للطوارئ من خلال نقل طلاب إلى الطوابق العلوية بعد أن أغلقت جميع الأجهزة الكهربائية وأبقت الطلبة في أماكن آمنة.

واستغرب الأهالي من عدم تعطيل المدارس في ظل الظروف الجوية السيئة التي تمر بها البلاد، فيما اكتفت وزارة التربية والتعليم بتوجيه المدارس إلى التعامل مع آثار الأمطار.

وزارة الأشغال والبلديات بدت عاجزة عن التعامل مع الظروف السيئة، وقالت الوزارة إن الجميع مستنفر ويعمل على الأرض، لكن كمية الأمطار التي هطلت كبيرة جدًا وفي جميع أرجاء البحرين.

لجنة الكوارث الطبيعية المسؤولة عن وضع الخطط لضمان سلامة السكّان اجتمعت بينما تجتاح الأمطار البحرين، وقال رئيس الأمن العام «إن هذا الاجتماع يأتي تنفيذا لتوجيهات وزير الداخلية للوقوف على استعدادات الجهات المعنية لمواجهة أي أحداث طارئة»!

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة