سياسي اميركي يدعو الى التريث في تقييم سياسة اوباما

الأحد ٠١ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٨:٤٣ بتوقيت غرينتش

اكد الناشط في الحزب الديمقراطي رضا ابو شفرة ان رؤية الرئيس الاميركي الجديد باراك اوباما لقضية الصراع العربي الاسرائيلي تتطابق تماما مع رؤية الحزب الديمقراطي المنتمي اليه والذي يعتمد الاسلوب السلمي في حل المشاكل الدولية بعيدا عن محاولة اثارة الصراعات وخلق بؤر التوتر داعيا الى عدم التسرع في اصدار حكم على سياسة اوباما.

وقال ابو شفرة في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية مساء السبت: ان رؤية اوباما للصراع الاسرائيلي العربي لاتخرج عن رؤية الحزب الديمقراطي والمعروف تاريخيا انه يميل الى انتهاج المسلك السلمي لحل المشاكل الدولية وهذا مايميزه عن سياسات الحزب الجمهوري التي تصب في رؤية "الكاوبوي".

واعتبر هذا الناشط السياسي الاميركي، ان اوباما يمثل حاليا فرصة للعرب وللعالم الاسلامي للالتقاء به من اجل حل المشاكل العالقة، موضحا ان الرئيس الجديد ليس صنيعا من قبل اللوبيهات الصهيونية حتى لايمكن التعامل معه بل جاء من رحم الطبقات الشعبية، على حد زعمه.

كما نفى ابو شفرة ان يكون اوباما يتبع خطى سلفه جورج بوش في التعامل مع قضايا المنطقة، وقال: ان بوش وبسياسته الحمقاء دفع الى التصادم ما بين العرب وما بين اميركا، موضحا ان الرئيس الاميركي الحالي يحمل رؤية جديدة تختلف تماما عن رؤية الرئيس السابق بوش".

وقال: من السابق لاوانه اصدار حكم مسبق على الرئيس باراك اوباما لاسيما وانه لم يقض في سدة الحكم الا شهرا واحدا، مشيرا الى اهتمام اوباما اللافت بقضية الشرق الاوسط بعد تعيينه جورج ميتشل كمبعوث خاص له للمنطقة في عملية جس نبض للامور من اجل الخروج بتقييم جديد يساعده لتوضيح رؤاه ووضع استراتيجية جديدة لحل مسألة الصراع الفلسطيني الاسرائيلي.


آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة