جندي أميركي يفر من جرائم بلاده في العراق ويطلب اللجوء في المانيا

الثلاثاء ٠٣ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٨:٥٨ بتوقيت غرينتش

يمثل الاربعاء جندي اميركي فر من الجيش لرفضه في المشاركة في "حرب غير مشروعة على الاطلاق" في العراق امام مكتب الهجرة الالماني للدفاع عن طلب لجوئه في المانيا.

وفر اندريه شيبرد (31 عاما) الذي كان ملحقا بقاعدة اميركية في المانيا من الجيش الاميركي في حزيران/يونيو 2007 عندما حان وقت عودة كتيبته الى العراق.

وسبق ان خدم في العراق سبعة اشهر من ايلول/سبتمبر 2004 الى شباط/فبراير 2005 حيث كلف صيانة مروحيات من طراز اباتشي.

واكد شيبرد الذي يتحدر من ولاية اوهايو ويسكن حاليا في المانيا انه فر لانه يرفض المشاركة في "حرب غير مشروعة على الاطلاق". واعتبر انه في حال تسليمه الى السلطات الاميركية فسيخضع "لمحاكمة غير عادلة".

وقال تيم هوبر المسؤول عن منظمة غير حكومية تقدم النصح للعسكريين ان مذكرة اوروبية صادرة العام 2004 تنص على وجوب منح اللجوء لافراد يرفضون المشاركة في نزاع عند احتمال ارتكاب "جرائم حرب او جرائم ضد الانسانية".

وتجري جلسة استماع مغلقة الاربعاء وينتظر صدور قرار اداري في غضون اربعة اشهر, بحسب رينهارد ماركس محامي شيبرد.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة