مفتي مصر يتهم جهات بالسعي لتدمير العلاقات بين السنة والشيعة

السبت ٠٧ فبراير ٢٠٠٩ - ٠١:٢٥ بتوقيت غرينتش

اتهم مفتي مصر الشيخ علي جمعة جهات لم يسمها بالسعي لتدمير العلاقات بين السنة والشيعة خدمة لاغراض هدفها تفتيت وحدة المسلمين واضعافهم لتسهيل تنفيذ مخطط اعد منذ فترة طويلة.

وقال جمعة في تصريحات نشرت الاربعاء "ان الشيعة بطبيعتها طائفة متطورة، وهم يسلمون بذلك، باعتبارهم الواقع جزءا لا يتجزا من فقههم، ولكن هناك من ينقب في الكتب الشيعية القديمة، ويخرج علينا بالخلافات وهذا خطا جسيم"، متهما من يقوم بذلك بالسعي "لتدمير العلاقات بين السنة والشيعة لخدمة اغراض اخرى، هدفها تفتيت وحدة المسلمين والاضعاف من شانهم، لتسهيل تنفيذ المخطط الذي تم الاعداد له منذ فترة طويلة".

واكد مفتي مصر انه لا حرج من التعبد على المذهب الشيعي، مستذكرا فتوى شيخ الازهر الراحل محمود شلتوت. واضاف: ان الامة الاسلامية جسد واحد لا فرق فيه بين سني وشيعي، طالما ان الجميع يصلي صلاة واحدة ويتجه لقبلة واحدة.

كما قال "علينا الاعتراف بما تحرزه هذه الطائفة من تقدم يمكننا من التعاون معها في الوقت الحالي". واضاف "انهم كانوا دائما جزءا لا يتجزا من الامة الاسلامية، لكنهم يشكلون اقلية لا تتعدى نسبتها 10 في المئة من اجمالي عدد المسلمين".

وفي الشان السياسي، لفت جمعة الى ان اسرائيل "مارست ما يعد في العرف الدولي نوعا من الابادة الجماعية واثبتت انها مارست الهولوكوست".

وانتقد مفتي مصر تكاثر القمم العربية وقال "ان المجتمعين تفرقوا بين قمم متماثلة، مع ان الاسلام دعا الى الاعتصام، وان المفتاح الوحيد لحل الازمات والمشاكل كافة يكمن في اللجوء الى الوحدة".

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة