سولانا يجدد تاكيده مواصلة الحوار مع ايران حول ملفها النووي

الأحد ٠٨ فبراير ٢٠٠٩ - ١٢:٣٩ بتوقيت غرينتش

جدد منسق السياسة الخارجية الاوروبية خافيير سولانا السبت خلال لقائه رئيس البرلمان الايراني علي لاريجاني في مقر اقامته بميونيخ، تاكيده مواصلة الحوار مع ايران حول برنامجها النووي.

وأكد سولانا على هامش اعمال منتدى السياسات الامنية بمدينة ميونيخ الالمانية، على الدور المهم الذي تقوم به ايران في القضايا الدولية، وقال: ان التعامل بين الاتحاد الاوروبي وايران يجب ان يتواصل ويتوسع، مشددا ان الاتحاد الاوروبي يرغب في تبادل الآراء والحوار مع ايران في القضايا الاقليمية ومنها قضية افغانستان.

وردا على سؤال حول عدم اختلاف تصريحات جو بايدن نائب الرئيس الاميركي الجديد باراك اوباما في المؤتمر الدولى للسياسة الامنية في ميونيخ مع مواقف الرئيس الاميركي السابق جورج بوش بشان ايران، قال سولانا: "يجب ان لانستعجل في ابداء الرأي في هذا المجال وينبغي اتخاذ جانب الحيطة والحذر والدقة في تفسر وتحليل القضايا".

من جانبه، اكد لاريجاني تغير الظروف الدولية ما يحتم ضرورة عدم الاصرار على المواقف السابقة، مبديا استعداد طهران لاستمرار التعاون البناء مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وقال: في الظروف الدولية الجديدة يجب عدم تكرار المواضيع والمواقف السابقة وان ايران مستعدة لدراسة الاف الاراء الجديدة والبناءة التي تطرح في هذا المجال.

وفي اليوم الثاني من اعمال منتدى السياسات الامنية، اعرب نائب الرئيس الاميركي جوزيف بايدن عن استعداد واشنطن لفتح حوار مباشر مع ايران، في حين دعت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي لما اسمياه "تشديد الضغط على طهران"على خلفية ملفها النووي.

وكان لاريجاني انتقد خلال كلمته في المنتدى الامني، ازدواجية المعايير التي تنتهجها الادارة الاميركية تجاه ملف ايران النووي معتبرا ان "اميركا تنتهج سياسة الكيل بمكيالين".

وقال: ان على واشنطن تغيير سياساتها في العالم، والتعامل بعقل وحكمة بدلا من استخدام القوة، مضيفا ان واشنطن تدين طهران، بينما تغض الطرف عن البرنامج النووي الاسرائيلي والاختبارات النووية الهندية والباكستانية، فضلا عن عدم توقيع اية عقوبات بحق هذه الدول.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة