انطلاق المسيرات المليونية في ايران احتفالا بالذكرى الثلاثين لانتصار الثورة الاسلامية

الثلاثاء ١٠ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٣:١٥ بتوقيت غرينتش

انطلقت في انحاء ايران اليوم الثلاثاء، مسيرات مليونية بمشاركة مختلف شرائح المجتمع احياء للذكرى الثلاثين لانتصار الثورة الاسلامية بقيادة الامام الخميني الراحل (قدس سره).

وتدفق مئات الالاف على ساحة الحرية غربي العاصمة طهران حيث تجرى مراسم رسمية بحضور الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ومسؤولي البلاد والسفراء المعتمدين لدى ايران.


واعلن المواطنون دعمهم لمبادئ الثورة وجددوا البيعة مع قائد الثورة واكدوا استعدادهم للدفاع عن البلاد ازاء أي اعتداء محتمل.

كما ردد المشاركون شعارات الرفض للامبريالية والاستكبار.

وعلى غرارها شهدت باقي المحافظات والمدن الايرانية مسيرات حاشدة تخليدا لهذه الذكرى الخالدة.

وتتجدد في مثل هذا اليوم من كل عام ومنذ 30 عاما، احتفالات الشعب الايراني بهذه المناسبة الخالدة التي بدأت قبل عشرة ايام والتي يطلق عليها الايرانيون اسم (عشرة الفجر).

وقد ابتدأت احتفالات الشعب الايراني بعشرة الفجر لهذا العام، في الثاني عشر من بهمن، الحادي والثلاثين من كانون الثاني/يناير، وهو اليوم الذي يصادف ذكرى عودة الامام الخميني الراحل (قدس سره) من المنفى، وتختتم المناسبة اليوم الثلاثاء الثاني والعشرين من بهمن، العاشر من شباط/فبراير، بمسيرات ضخمة في طهران والمدن الايرانية لتجديد العهد مع مبادئ الثورة وقيادتها.

وكان الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد شدد في وقت سابق الاثنين، على ان مشاركة الشعب في المسيرات المليونية في شتي ارجاء ايران الاسلامية تمثل استعراض اقتدار هذا الشعب الذي أدى واجبه خلال العقود الـ 3 الماضية بالشكل الذي يليق به.

واعتبر الرئيس احمدي نجاد الثورة الاسلامية بأنها تعود الى الشعب الايراني الذي كان المحور الاساس في كل المراحل التي شهدتها ايران بعد الانتصار.

من جانبه ، أشار رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني الى مشاركة الشعب الايراني في مختلف مراحل الثورة الاسلامية معتبرا اياه بأنه صاحب الانجازات التي حققتها هذه الثورة الظافرة حتى الآن.

ودعا لاريجاني ابناء الشعب الايراني الى المشاركة الفاعلة في المسيرات التي تشهدها بلاده، الذين وصفهم بأنهم الاصحاب الحقيقيون للثورة الاسلامية العظيمة.

الى ذلك، أشار رئيس السلطة القضائية آية الله هاشمي شاهرودي الى انجازات ومكاسب الثورة الاسلامية في مختلف المجالات معتبرا حصول ايران على التقنيات العلمية الحديثة بأنها من بركات انتصار الثورة الاسلامية بقيادة الامام الخميني (طاب ثراه).

كما اشار آية الله هاشمي شاهرودي الى الانتصار الالهي الكبير الذي حققه اهالي غزة على المحتلين الصهاينة معتبرا اياه بأنه نصر للامة الاسلامية كافة.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة