استمرار حالة الاستنفار القصوى لمواجهة خطر برکان ثائر في کولومبيا

الثلاثاء ١٧ فبراير ٢٠٠٩ - ١٢:٥٣ بتوقيت غرينتش

قررت السلطات الكولومبية الاثنين الاستمرار في اقصى درجات الاستنفار لمواجهة الاخطار التي يمثلها البركان غاليراس الذي دخل السبت في حالة ثوران في دائرة نارينو (جنوب) القريبة من الحدود مع الاكوادور، والذي لم يسفر عن ضحايا او اضرار حتى الان.

وقال دييغو غوميز من المرصد البركاني في باستو كبرى مدن الدائرة، "كل شيء مستنفر على المستوى الاول. ولم يحصل ثوران جديد منذ ليل السبت، لكن التواتر الزلزالي ارتفع بشكل طفيف".

واضاف ان التوصيات الموجهة الى السكان خصوصا في المناطق المرتفعة والقريبة من البركان، "لم تتغير" اي اخلاء سفوح جبل غاليراس حيث يعيش حوالى ثمانية الاف شخص.

الا ان رئيس بلدية باستو ادواردو الفارادو، قال ان القرويين المعنيين لم يتقيدوا بامر الاخلاء وان الاماكن التي اعدت لاستقبالهم ما زالت فارغة حتى الان.

واسفر ثوران البركان السبت عن تناثر الرماد على باستو التي يناهز عدد سكانها 300 الف نسمة.

ويبلغ 4270 مترا ارتفاع البركان غاليراس الذي يعود ثورانه الاخير الى كانون الثاني/يناير 2008.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة