البرلمان العراقي يخفق للمرة السابعة في اختيار خلفا للمشهداني

الإثنين ١٦ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٩:٥٨ بتوقيت غرينتش

انتهى الاقتراع السري لانتخاب واحد من خمسة مرشحين لرئاسة مجلس النواب العراقي خلفا لرئيسه المستقيل محمود المشهداني، بتقدم اياد السامرائي عن الحزب الاسلامي بدون ان يحصل على النصف زائد واحد صوت لشغل المنصب.

وتقدم للمنصب خمسة مرشحين هم السامرائي (الحزب الاسلامي) وخليل جدوع (مجلس الحوار الوطني الذي يتزعمه خلف العليان الذي انسحب من جبهة التوافق) وعبد مطلك الجبوري رئيس الكتلة العربية المستقلة ووثاب شاكر (مستقل) وحسين الفلوجي (مستقل ايضا).

وحصل السامرائي على 117 صوت من 225 نائبا حضروا الجلسة، فيما حصل النائب خليل جدوع على 43 صوتا وعبد مطلك الجبوري على 13 صوتا ووثاب شاكر على ثمانية اصوات والفلوجي على ثلاثة فقط.

وترك 41 نائب ورقة الاقتراع بيضاء.

وقال مصدر برلماني انه سيتم في جلسة يوم غد الاقتراع لاختيار واحد من المرشحين اللذين حصلا على اكبر عدد من الاصوات وهما اياد السامرائي وخليل جدوع.

وقال خالد العطية النائب الاول لرئيس البرلمان قبيل بدء الاقتراع "كنا نامل ان يكون هناك توافق على المنصب ، لكن هناك عقبات واجهت جبهة التوافق للاتفاق على مرشح واحد".

واضاف "الان بناء على رغبة الكتل البرلمانية، سنقوم بعملية الاقتراع على منصب رئيس البرلمان".

ويطالب الحزب الاسلامي برئاسة نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي بان يتولى اياد السامرائي المنصب، الامر الذي ترفضه تيارات سياسية عدة.

وقدم المشهداني استقالته في كانون الاول/ديسمبر الماضي اثر اهانته عددا من النواب في فورة غضب.

وحضر جلسة اليوم 225 نائب من اصل 275 ويحتاج الفائز الى 137 صوتا زائد صوتا واحدا للفوز بالمنصب.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة