سياسي لبناني: هناك اهداف مشؤومة وراء اطلاق الصواريخ من الجنوب

السبت ٢١ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٢:٤٦ بتوقيت غرينتش

اكد امين عام حركة الناصريين الديمقراطيين في لبنان خالد الرواس ان لا مصلحة للمقاومة والفصائل الفلسطينية والمعارضة من اطلاق الصواريخ من جنوب لبنان على شمال فلسطين المحتلة، معتبرا ان الجهات التي تقف وراء ذلك تهدف زعزعة الاستقرار في لبنان والتشويش على الانتخابات النيابية القادمة او سوى ذلك من الاهداف المشؤومة.

وقال الرواس في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية مساء السبت: نحن ننطلق من الثوابت التي ننتهجها في الوقت الحاضر ونقول بان هذه المنطقة التي تطلق منها الصواريخ خاضعة لاشراف مباشر من القوات الدولية والجيش اللبناني وعلى هذه الاجهزة ان تحقق في هذا الامر وتكشف مطلقي الصواريخ.

واضاف: "لا مصلحة للمقاومة ولا الفصائل الفلسطينية ولا المعارضة بشكل عام ان تطلق الصواريخ، ليس لعدم المواجهة ولكن للمصلحة السياسية المباشرة التي ندعو اليها اليوم بوجوب التهدئة لتمرير الانتخابات النيابية التي ستجرى في لبنان خلال الاشهر القادمة".

وأكد الرواس بان للمعارضة مصلحة مباشرة في عملية التهدئة سواء في الجنوب او الداخل.

وفي ما اذا كان الرد الاسرائيلي المحدود على الصواريخ هو سيناريو جديد لما يمكن ان يحصل في المستقبل، ام ان الرد يمكن ان يتجه منحى اخر؟ قال: كل شيء محتمل ولا شيء بعيد عن الادارة الصهيونية خصوصا وان اليمين الاسرائيلي هو من سيتولى تشكيل الحكومة الجديدة.

وتابع امين عام حركة الناصريين الديمقراطيين في لبنان: انها ليست المرة الاولى التي تطلق فيها صواريخ من جنوب لبنان، فعندما كانت غزة تقصف كانت الصواريخ تطلق من جنوب لبنان بدون اي مبرر والمقاومة في غزة تسطر ملاحم بطولية.

وقال: ليس للمقاومة والمعارضة في لبنان مصلحة بان تعكر صفو هذا الانتصار الذي حققته المقاومة في غزة، وبالتالي فان الجهات التي تقف وراء اطلاق الصواريخ تريد من هذا الامر التشويش على الانتصار من ناحية وزرع حالة من عدم الاستقرار في لبنان ربما لدواع سياسية منها تاجيل الانتخابات او سواها من الاهداف المشؤومة.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة