مركز القدس للخدمات الاجتماعية والاقتصادية: تهويد القدس اصبح شبه كامل

السبت ٢١ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٢:٤٦ بتوقيت غرينتش

اكد مدير مركز القدس للخدمات الاجتماعية والاقتصادية زياد الحموري ان خطوات الاحتلال نحو تهويد القدس اخذت تتسارع بشكل كبير وواضح وهذه العملية اصبحت شبه كاملة.

وقال زياد الحموري في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاثنين: ان عملية تهويد القدس اصبحت شبه كاملة وان الصهاينة يضعون اللمسات الاخيرة نحو التهويد وهي الاستيلاء على بعض الاحياء والبيوت.

وحذر الحموري من استهداف كبير للمواطن المقدسي خلال السنوات المقبلة ابتداء من الهجوم على البيوت وانتهاء بقضية سحب الهويات واخراج المقدسيين.

واضاف مدير مركز القدس للخدمات الاجتماعية والاقتصادية: ان المخطط الصهيوني كبير جدا ويشمل كل القضايا في القدس وتنفيذ المخططات العالقة بالمراحل الاخيرة وهي قضايا تجميلية مثل محاولة بناء حدائق عامة اسرائيلية.

وطالب الحموري بتدخل فوري من جانب المجتمع الدولي لوقف هذه الاعتداءات، قائلا: ان المجتمع الدولي اليوم يراقب ما يجري بالقدس وكانه شريك للاحتلال فيما يجري هناك، لكن لا نسمع صوتا حازما من هذا المجتمع تجاه ما يجري.

واعتبر ان امكانيات السلطة الفلسطينية ضعيفة وهي غير قادرة على الضغط بشكل كبير على الاحتلال، موضحا ان الوسائل المتاحة للفلسطينيين ضعيفة ايضا والنظام القضائي القانوني الموجود في اسرائيل هو في نهاية المطاف لخدمة الاهداف الاساسية الاسرائيلية ولا ينصف المواطن الفلسطيني.

ودعا مدير مركز القدس للخدمات الاجتماعية والاقتصادية العالمين العربي والاسلامي الى الاستفادة من امكانياتهما الضخمة جدا للضغط على المجتمع الدولي ليمثل دوره في هذا الامر.

واكد ان الوضع بالقدس المحتلة وضع سيئ جدا من كل النواحي ووتوقع انفجار الاوضاع في هذه المدينة وقيام انتفاضة ثالثة.

واضاف : ان كل الماعي لتقدم عملية السلام باءت بالفشل والمجتمع الاسرائيلي يتجه نحو اليمين وهذا المجتمع غير مؤهل للسلام ولاعطاء الفلسطينيين حقوقهم.

واعرب الحموري عن امله بان تتم المصالحة الفلسطينية باسرع وقت ويتم تشكيل حكومة وحدة وطنية لان الفترة القادمة ستكون فترة كارثية وسوداوية.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة