حزب الله الحجاز يندد باعتداءات النظام السعودي على الزوار

الثلاثاء ٢٤ فبراير ٢٠٠٩ - ٠١:٠٦ بتوقيت غرينتش

أصدر حزب الله الحجاز، بيانا طالب فيه النظام السعودي اطلاق سراح المعتقلين وايقاف الاعتداءات المستمرة على ابناء المنظقة الشرقية والاقتصاص من الجناة والمقصرين واطلاق الحريات الدينية في المملكة.

وذكر البيان الذي وصلت نسخة منه الاربعاء الى قناة العالم الاخبارية ان اجهزة الامن السعودي ولليوم الخامس على التوالي ما زالت تواصل الاعتداء على زوار المسجد النبوي وبقيع الغرقد بالمدينة المنورة والقادمين من المنطقة الشرقية بهدف زيارة الرسول (ص) في ذكرى وفاته.

واضاف البيان ان الاحداث تطورت باتجاه الاعتداء على النساء الزائرات لدرجة ان بعضهن قد اسقطن اجنتهن وجرى ضرب همجي بالهراوات للنساء والعجزة والاطفال وتمت مطاردة الشباب واعتقالهم من ساحتي المسجد النبوي ومقبرة البقيع وطعن بالسكاكين ادى لجرح العديد من المواطنين ومنهم الشيخ جواد الحضري.

كما أكد البيان انه جرى تهديد بالسلاح واطلاق رصاص باتجاه الزوار مما ادى الى استشهاد المواطن زكي العبد الله وغيره ممن لازال مصيره مجهولا أو لم تسلم جثته الى اهله.

وادان بيان الحزب اعمال النظام السعودي والتعدي السافر على حرمة الرسول (ص) من خلال التعدي على زوارهم الكرام، وحمل النظام السعودي مسؤولية جميع ماوقع على الزائرين وتبعات هذه التعديات والقتل المتعمد.

كما اهاب الحزب ابناء الشعب السعودي بعدم الارتهاب لهذه الممارسات الهمجية وحثهم على مواصلة المطالبة بحقوقهم المشروعة في المدينة المنورة وفي مناطقهم بلا اي خوف أو وجل او كلل، منوها الى ان عهد السكوت وقبول الامر الواقع قد ولى وجاءت ساعة التغيير المنشود واحقاق الحق كما جاء في نص البيان.

وطالب الحزب النظام السعودي بما يلي :

1_ يتوجب على النظام السعودي القيام بايقاف هذه الممارسات الطائشة و لجم جماح جلاوزة الشر والارهاب المؤتمرين بامره ليعود الهدوء والامن المفقود الى منطقة الحرم النبوي الشريف وبقيع الغردق.

2_ على النظام اطلاق سراح جميع المعتقلين في هذه الاحداث الاليمة ورد الاعتبار اليهم.

3_ محاكمة و معاقبة كل من قام بالقتل او الطعن او الاعتداء على الممتلكات الخاصة او الضرب او الهتك لحرمات زوار المسجد النبوي وبقيع الغرقد من ابناء المنطقة الشرقية وابناء المدينة المنورة المظلومين ولتشمل المحاسبة المتسبب والمباشر و كل من اصدر الاوامر بهذه الاعتداءات.
4_ القصاص من كل الجناة المتسببين في قتل او جرح الزوار.

5_ اطلاق الحرية الدينية لابناء الطائفة الشيعية بل عموم الطوائف الاسلامية لممارسة حقوقهم الشرية في الحرمين الشريفين وفي مناطقهم والغاء سياسة التميز و الاضطهاد الطائفي والمذهبي.

6_ التاكيد على ان النظام السعودي ليس بمعزل عما ترتكبه ما تسمى بهيئة الامر بالمعروف و النهي عن المنكر من جرائم بشعة و تعديات مشينة بحق ابناء شعبنا بل هو الشريك والداعم و الموجة لهذه المؤسسة الارهابية.

واهاب الحزب جميع الشرائح من ابناء السعودية و على راسهم علماء الدين والمثقفين والوجهاء المخلصين بان يتابعوا هذه القضية و يعيروها كل الاهتمام حتى تطبيق العدالة لكي لا تتكرر هذه المشاهد الاجرامية المروعة.

كما طالب الحزب من مراجع الامة العظام والعلماء الكرام والشخصيات العلمية والسياسية والاجتماعية في السعودية وبلاد المسلمين بادانة هذه الجرائم والممارسات وتجريم النظام السعودي وتحميله المسؤولية والمطالبة بارجاع الحق لاهله و احترام الحقوق المشروعة للمواطنين الشيعة في ارجاء السعودية بل كل زوار الحرمين الشريفين من كل بقاع العالم الذين يتعرضون للتعدي والاهانة، والمطالبة بالكف عن التعدي على ابناء السعودية دينيا وسياسيا واجتماعيا واقتصاديا.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة