تمرد حرس الحدود في بنغلاديش يمتد الى اقاليم اخرى

الثلاثاء ٢٤ فبراير ٢٠٠٩ - ٠١:٠٦ بتوقيت غرينتش

اكدت الشرطة ان تمرد وحدة حرس الحدود التابعة لقوى الامن في بنغلاديش امتد الى خارج العاصمة دكا، بينما اعلن متحدث باسم رئيسة الوزراء ان الشيخة حسينة واجد ستلقي خطابا اليوم الخميس.

وقال قادة الشرطة في ستة اقاليم حدودية في البلاد ان حرس الحدود في مناطقهم انضموا الى التمرد الذي بدأ الاربعاء.

وذكر مسؤول في مولوي بازار واحدة من هذه المناطق شمال شرق البلاد "انهم يطلقون النار عشوائيا والضابط المسؤول عنهم قال انه هرب من الثكنة".

واكدت شبكات تلفزيونية عدة ان حركة التمرد امتدت الى 12 اقليما حدوديا اي ربع القطاعات التي ينتشر فيها حرس الحدود.

واعلن ناطق باسم رئيسة الوزراء في بنغلاديش الشيخة حسينة واجد، ان رئيسة الحكومة ستلقي خطابا الى الامة.

وقال نقيب الدين احمد ان كل شبكات التلفزيون ستنقل خطابها، بدون ان يذكر اي تفاصيل عن مضمونه.

وقالت الصحف المحلية ان عناصر حرس الحدود تمردوا للمطالبة بزيادة اجورهم ودعم مالي لتأمين وجباتهم الغذائية ومزيد من ايام العطل، لكن هذه الطلبات رفضت.

وقد اعلن وزير الدولة للشؤون القانونية والبرلمانية في بنغلاديش محمد قوام الاسلام في وقت سابق الخميس إن إجمالي عدد القتلى في عملية التمرد التي نفذتها عناصر الحدود في العاصمة دكا قد صول الأربعاء الى نحو 50 شخصا

وقال قوام الاسلام بعد ان زار مجمع القوة مع وزير الداخلية ساهارا خاتون لمراقبة عملية نزع اسلحة الجنود المتمردين "يبدو ان نحو 50 شخصا لقوا مصرعهم فى الحادث،" مضيفا "لكننا لم نر اي جثة داخل المجمع".

واضاف ان الجيش يسيطر على مركز الوحدة الامنية لحرس الحدود بعد ان سلم المتمردون اسلحتهم، مشيرا الى انه تم الافراج عن جميع الرهائن.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة