ماذا وراء كواليس زيارة السلطان قابوس لطهران؟

الثلاثاء ٢٧ أغسطس ٢٠١٣ - ٠٨:١٠ بتوقيت غرينتش

طهران (العالم) – 26/08/2013 – قال مدير مركز الدراسات الاستراتيجية والعلاقات الدولية في إيران امير موسوي، إن سلطان عمان ربما يحمل رسالة من الرئيس الاميركي باراك أوباما لقائد الثورة الاسلامية في إيران حول جدية واشنطن لبدء الحوار مع طهران.

وفي تصريح لقناة العالم الاخبارية مساء أمس الاثنين أكد موسوي أن سياسات سلطنة عمان هي سياسات ثابتة ولم تتأثر بالتصعيدات الدولية، مشيرا إلى أن زيارة سلطان قابوس إلى طهران في هذا التوقيت تحمل الكثير من المعاني لتحركات متعددة على الصعيد الدولي في العالم والمنطقة.

وأفاد موسوي أن سلطان عمان ربما يحمل رسالة من الرئيس الاميركي باراك اوباما إلى قائد الثورة الاسلامية، بان "البيت الابيض والادارة الاميركية ترغب بجدية في بدء حوار مع الجمهورية الاسلامية في ايران"، وخاصة فيما يتعلق بالملفات الحساسة في المنطقة والعالم.

وأضاف موسوي أن سلطان قابوس ربما سيطرح بعض المقترحات حول الملفات الخطيرة في المنطقة كالملف السوري والعراقي والمصري والفلسطيني واللبناني، فضلا عن بحث العلاقات السعودية الايرانية والملف اليميني والبحريني.

وأشار مدير مركز الدراسات الاستراتيجية والعلاقات الدولية إلى زيارة الامين العام المساعد للامم المتحدة للشؤون السياسية جيفري فيلتمن، معتبرا أن تزامن زيارة فيلتمن مع زيارة سلطان قبوس هي ليست من باب الصدفة وربما هنالك تنسيق مسبق لبحث العلاقات الاميركية الايرانية، وأضاف أن فيلتمن هو ليس مبعوث اممي فحسب، وانما هو مبعوث للبيت الابيض والرئيس اوباما لحلحلة بعض القضايا في المنطقة والعالم.

Mal-06-20:45

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة