ادانات واستنكار للاعتداءات على الزائرين في الحرم النبوي والبقيع

الجمعة ٢٧ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٥:٤٤ بتوقيت غرينتش

استمرت موجة الاستنكار والشجب للإعتداءات التي تعرض لها الزائرون في الحرم النبوي الشريف ومقبرة البقيع من قبل عناصر الامن السعودي والتي أدت الى إصابة عدد من الزائرين واعتقالِ آخرين.

ودعا عدد من مراجع المسلمين، السلطات السعودية الى تحمل مسؤوليتها تجاه مواطنيها المسلمين الشيعة وحمايتهم وضمان ادائهم للمراسم الدينية.

واستنكر آيت الله مكارم شيرازي الاعتداءات واعتبرها خرقا للاعراف الدولية والانسانية ودعا السلطات السعودية لوضع حد لتصرفات المتشددين وردعهم عن اهانة وايذاء الزوار وتشويه صورة الاسلام.

واعتبر آيت الله عبدالكريم الموسوي الاردبيلي ما حصل لا يصب في مصلحة الامة الاسلامية وناشد مفتي السعودية ان يحترموا مشاعر الطوائف الاسلامية الاخرى والكف عن رميهم بالشرك والالحاد وهم يشهدون الشهادتين.

كما دعا نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبدالامير قبلان الملك السعودي الى التدخل وحماية الشيعة من هذه الممارسات.

وطالب المرجع الديني محمد تقي المدرسي السلطات السعودية بفتح تحقيق سريع بالاحداث ومعاقبة الجهات المسؤولة عن اثارتها.

هذا واقام الطلبة الحجازيون في الحوزة العلمية حفلا تابينيا بمشاركة علماء دين وطلبة الحوزات العلمية من بلدان اخرى نددوا فيه بالاعتداءات ودعوا السلطات السعودية الى منعها، لانها من اسباب ضعفهم وعوامل تفكيك وحدتهم.

وحمل المتحدثون من القطيف والاحساء والبحرين السلطات السعودية مسؤولية حماية مشاعر المسلمين ومناسكهم واطلاق سراح المعتقلين.

واعتبرو ان عناصر الامن السعودي هم المسؤولون عن اثارة هذه الاحداث بالاعتداء على الزائرين ومنعهم من اقامة شعائرهم.

وفي السياق، قال محمد الحسين من طلبة الحوزة في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الجمعة ، اننا على يقين ان هذه الممارسات كانت بأمر من النظام السعودي واعتبرها لضرب لكل ما يقال من شعارات عن الوحدة بين ابناء الوطن.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة