قمة اوروبية في بروكسل لمواجهة الازمة الاقتصادية

الأحد ٠١ مارس ٢٠٠٩ - ١١:٥٨ بتوقيت غرينتش

افتتحت قمة الاتحاد الاوروبي الرامية الى رص الصفوف في مواجهة الازمة الاقتصادية بعد عدة اسابيع من الجدل، الاحد في بروكسل.

واعلن رئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو قبيل اجتماع بروكسل "من المهم جدا في وقت الصعوبات ان يفهم مواطنونا ان كل البلدان الاوروبية تعمل سويا حسب الاتجاهات نفسها".

من جانبه، اعلن رئيس الوزراء البولندي دونالد توسك "علينا ان نبدى تضامنا مع اوروبا برمتها وان لا نتبنى الحمائية والانانية".

وافتتحت الجلسة في غياب المستشارة الالمانية انغيلا ميركل التي تاخرت بسبب مشكلة تقنية في طائرتها.

ويفترض ان تطرح تشيكيا التي تتولى رئاسة الاتحاد الاوروبي، على موافقة القادة الاوروبيين وثيقة تنص على ايمانهم بمبادئ حرية المبادلات والتنقل داخل الاتحاد الاوروبي وعزمهم على العودة الى القروض المصرفية التي ما زالت معطلة رغم المساعدات الكثيفة التي منحت للمصارف منذ اندلاع الازمة المالية في ايلول/سبتمبر.

وبدا الاوروبيون منقسمين خلال الاسابيع الاخيرة حول افضل طريقة لمساعدة قطاع صناعة السيارات لا سيما في مواجهة الازمة.

واتهم عدد من الاوروبيين الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بانتهاج سياسة حمائية مخالفة للمعاهدات الاوروبية لانه اشترط مقابل مساعدة وطنية لمنتجي السيارات، ابقاء مصانعهم في فرنسا.

واعتبر عدد من دول شرق اوروبا وفي مقدمتها المجر التي تواجه مشاكل خطيرة في السيولات المالية والصرف ان شركاءهم من غرب اوروبا لا يبدون ما يكفي من التضامن في وجه مشاكل الصرف والسيولات التي تواجهها.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة