حزب الله يشدد على ضرورة التمسك بخيار المقاومة

الأحد ٠١ مارس ٢٠٠٩ - ١٢:١٤ بتوقيت غرينتش

شدد نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم الاحد، على ضرورة التمسك بخيار المقاومة الذي اثبت جدواه عبر التجربة.

وخلال حفل اطلاق الفعاليات الانتخابية لكتلة الوفاء للمقاومة في منطقة البقاع، قال قاسم ان المقاومة والتنمية هو الشعار السياسي لحملة الانتخابات النيابية المقبلة، مشيرا الى ان المقاومة هي طريق للتنمية، وان التنمية هي السبيل الى المقاومة.

واكد قاسم ان العدو هو اسرائيل، ولا اعداء في الداخل، بل هناك اختلاف سياسي في الرؤية والمنهج.

واضاف نائب الامين العام لحزب الله ان المعارضة اثبتت في فترة سابقة نجاح خيارها السياسي، وهي تريد لبنان حرا، وبعيدا عن الاملاءات الخارجية.

من جانبه، دعا رئيس كتلة الاصلاح والتغيير في لبنان، النائب ميشال عون الاحد، اللبنانيين الى اختيار النواب الاكفاء في الانتخابات المقررة في السابع من حزيران/يونيو القادم، وان ياخذوا بعين الاعتبار تجربة الماضي وامال المستقبل ويحددوا على اساسهما ممثليهم.

واضاف عون خلال حفل اطلاق الماكينة الانتخابية للتيار الوطني الحر في ضبيه شمال بيروت: ان الحقائق في طبيعتها لاتقبل الوسطية، وان البرنامج الاصلاحي لكتلته خلال الانتخابات النيابية المقبلة، يرتكز على حقائق وليس على نظريات تحمل شكوكا.

واضاف "اننا ملزمون بتحرير الناخبين من الخوف ومد يد المساعدة لهم لتحريرهم وسنقضي على المستغلين في الانتخابات وما يليها بحيث ينتهي نفوذهم الى الابد، فلا تهديد بتسريح من العمل بعد الآن ولا بالتوقيف ولا بالاعتداءات الجسدية والمادية".

واعتبر هذا النائب اللبناني ان الانتخابات المقبلة اهم معركة انتخابية في تاريخ لبنان الحديث داعيا لعدم الاكتراث للقنابل الصوتية التي لا تخيف الا مطلقيها. وقال "أمامنا فرصة تدخلنا في عالم حديث نبني فيه وطنا أو تبقينا في غياهب الماضي البعيد منه والقريب وكلاهما مليء بجرائم القتل والفساد والعمالة بالاضافة الى الحرمان الاجتماعي".

واعتبر العماد عون أن "الفساد المتحكم ببنية الدولة وتجاوز الصلاحية وعدم خضوع القرارات الاستنسابية لمعايير ثابتة تشكل آفة الحكم" مشيرا إلى أن الوسطية في النظرة لهذه الوقائع وسبل معالجتها تعني الابقاء على هذه الآفات "لذا اذا اردنا ابتلاعها فلن يكون ذلك بالاعتدال بل بمواقف صريحة وحازمة وبالاصرار على محاسبة من تدينه التحقيقات الادارية والقضائية".

وأكد العماد عون "أننا لن نمتنع عن تسمية الأشياء بأسمائها ولن نتراجع عن قول الحقيقة ولا نخشى تخديش آذان الخبثاء من كلامنا".

ووعد عون اللبنانيين كافة ببداية "بناء وطن يستسيغ الانسان العيش فيه مطمئنا محترما وطن يليق بتضحياتكم وبمستقبل أولادكم وقد أصبحنا على قاب قوسين من تحقيق هذا الحلم الذي عملنا له طويلا".

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة