تأكيد ايراني مجدد على تعزيز اواصر الود بالمنطقة

تأكيد ايراني مجدد على تعزيز اواصر الود بالمنطقة
الخميس ١٣ مارس ٢٠١٤ - ٠٦:٣٧ بتوقيت غرينتش

اكد الرئيس الايراني حسن روحاني اهمية الزيارة التي قام بها الى سلطنة عمان من حيث العلاقات الثنائية، معتبرا تطوير العلاقات الودية في المنطقة بانه يصب في مصلحة العالم اجمع.

جاء ذلك في تصريح ادلى به الرئيس روحاني للصحفيين عصر اليوم الخميس فور عودته الى طهران من مسقط مستعرضا النتائج التي تمخضت عنها زيارته والوفد المرافق له الى سلطنة عمان والتي استغرقت يومين.
وقال الرئيس الايراني، ان هذه الزيارة جاءت لمتابعة الاتفاقات الحاصلة سابقا معتبرا ان من نتائج الزيارة، التوقيع على عدة مذكرات تفاهم في مجالات نقل الغاز والتعاون في مجال النقل والملاحة البحرية والبيئة والعمل والتعليم الفني والحرفي والاستثمارات، لافتا الى لقاءاته مع سلطان عمان وبعض المسؤولين في سلطنة عمان وكذلك الاجتماع بالتجار ورجال الاعمال واعضاء غرفة التجارة العمانية والتجار الايرانيين في عمان والذي شرح خلاله ظروف البلاد لتطوير التجارة والاستثمارات والتعاون الاقتصادي.
كما اشار الى لقائه الاساتذة الجامعيين في سلطنة عمان واضاف، انه تم خلال هذا اللقاء طرح وجهات نظر جمهورية ايران الاسلامية في السياسة الخارجية والقضايا الاقليمية والدولية، والبحث بشان سبل تطوير العلاقات والتعاون العلمي والتكنولوجي بين البلدين.
ووصف الرئيس روحاني منطقة الخليج الفارسي والشرق الاوسط بالمهمة والحساسة وقال، ان جانبا مهما من اللقاء مع سلطان عمان اختص ببحث ظروف المنطقة وامن الخليج الفارسي وبحر عمان وتعزيز استقرار المنطقة وكذلك الاجراءات التي ينبغي على الدول الساحلية الثماني القيام بها في هذا الصدد.
واشار الى ان احد اهداف الحكومة هو ازدهار واعمار سواحل البلاد الجنوبية من الخليج الفارسي الى بحر عمان خاصة سواحل مكران (السواحل الايرانية الجنوبية الشرقية) واضاف، ان الحكومة عازمة على بذل كل جهودها لاعمار هذه السواحل ومن الضروري في هذا الصدد البحث والحوار مع الدول في الضفة الاخرى لبحر عمان.
واوضح الرئيس الايراني انه خلال المحادثات ابدى الجانب العماني استعداده لوضع الاستثمارات في سواحل ايران خاصة في ميناء جابهار (جنوب شرق).
واعتبر الرئيس روحاني مواقف ايران وعمان حول قضايا المنطقة والعالم بانها متقاربة ومتطابقة واشار الى محادثاته مع المسؤولين العمانيين حول الازمات الاقليمية ومن ضمنها قضايا سوريا والبحرين واليمن وقال، ان عمان دولة جارة وصديقة لايران وكانت لنا معها علاقات طيبة دوما خلال الاعوام الاربعين الماضية ومازلنا عازمون على حفظ هذه العلاقات الطيبة وان نقوم بتوسيعها لتشمل سائر الجوار ودول المنطقة ايضا، اذ ان منافع تطوير العلاقات الودية في المنطقة تتجاوز المنطقة وتصب في مصلحة العالم ايضا.
 

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة