"شفاء الصدور" اصدار جديد لداعش فماذا سيتضمن ؟

الثلاثاء ٠٣ فبراير ٢٠١٥ - ٠٤:٠٧ بتوقيت غرينتش

تداول أنصار لتنظيم "داعش" على شبكات التواصل الاجتماعي، الثلاثاء، إعلاناً تهميدياً لـ"إصدار مرئي" مرتقب إصداره من قبل التنظيم بعنوان "شفاء الصدور"، وتوقع متابعون أن يتضمن الاصدار مصير الطيار الأردني الأسير معاذ الكساسبة أو هجوم "سيناء" الأخير بمصر الذي أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

وبحسب وكالة "الأناضول"، فإنه انتشرت، صباح الثلاثاء، صورة إعلانية يفترض أنها تمهيد لـ"إصدار مرئي" مرتقب إصداره خلال الساعات القادمة من قبل مؤسسة "الفرقان" التابعة لداعش، ووعد أنصار التنظيم الذين تداولوا الصورة بكثرة بتعليقات كتبوها عليها بأن الإصدار الذي وصفوه بــ"المزلزل" سيتم بثّه "قريبا".
وتضمنت الصورة الإعلانية على عبارتين مكتوبتين باللغتين العربية والإنكليزية.. "شفاء الصدور".. "قريباً إن شاء الله".
ويطلق تنظيم داعش تسمية "الإصدارات المرئية" على مقاطع الفيديو الممنتجة التي يعرضها بأسلوب الأفلام الوثائقية لمعاركه أو لما يقول أنها انجازات يستعرضها فيها، كما تتضمن تلك الإصدارات تسجيلات مصورة لإعدامات أو مشاهد ذبح لرهائن أو خصوم للتنظيم، وبث التنظيم العشرات من تلك الإصدارات خلال الأشهر الماضية.

وتوقع متابعون لمسيرة التنظيم الارهابي وتحركاته أن يظهر في الإصدار الجديد الطيار الأردني الأسير معاذ الكساسبة، إلا أنهم أشاروا إلى أنه "من الصعب التكهن بالوضع الذي سيظهر فيه المذكور".
ولفتوا إلى أنه من المحتمل أن يظهر في الإصدار الجديد مشهد ذبح الكساسبة، وبذلك يطوى ملف المفاوضات الشائكة مع داعش لإطلاق سراح الطيار الأسير لديه.
فيما توقع آخرون أن يتضمن "الإصدار" الجديد تسجيلاً مصوراً لهجوم سيناء الأخير (شمال شرق مصر) الذي استهدفت فيه، الأسبوع الماضي، 3 تفجيرات متزامنة، مقار أمنية وعسكرية بمدينة العريش، مركز محافظة شمال سيناء، وفي نفس الوقت شهدت مقار أمنية أخرى في الشيخ زويد ورفح بنفس المحافظة هجوما بالأسلحة، وقال التلفزيون المصري الحكومي إن الحوادث أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.
وأعلنت جماعة "ولاية سيناء" أو جماعة "أنصار بيت المقدس" سابقاً قبل مبايعتها لتنظيم "داعش" مؤخراً مسؤوليتها عن الهجوم بعد ساعات قليلة من حدوثه، ونشرت تفاصيله في بيان مكتوب أصدرته بعنوان “قسماً لنثأرن”، وعرضت إلى جانبه على شبكات التواصل الاجتماعي صوراً بعيدة لانفجارات يفترض أنها ضمن العملية.
وانتهت الخميس الماضي، المهلة التي حددها تنظيم داعش موعداً نهائياً لإتمام صفقة تبادل المعتقلة العراقية لدى الأردن ساجدة الريشاوي مقابل إطلاق سراح الرهينة الياباني لديه كينجي غوتو والحفاظ على حياة الطيار الأردني الأسير معاذ الكساسبة، قبل أن يقدم التنظيم السبت الماضي على ذبح غوتو، بحسب تسجيل مصور أصدره، وبقي مصير الكساسبة مجهولاً.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة