إنجازات جديدة حققها صاروخ وقمر "فجر" الاصطناعي+صور

إنجازات جديدة حققها صاروخ وقمر
الأربعاء ٠٤ فبراير ٢٠١٥ - ٠٦:٢٨ بتوقيت غرينتش

ان ابرز الاختلافات الرئيسية والتحسينات للقمر الاصطناعي "فجر" مقارنة بـ "اميد" هي امكانية شحن البطارية وانتاج الطاقة بواسطة الخلايا الشمسية، لاستقرارها في مدارات أعلى وتعزيز عمر القمر الاصطناعي بالاضافة الى قدرتها على حمل شحنة من اجهزة التصوير وامكانية زيادة ارتفاعها عن سطح الارض من خلال تغيير مداراتها.

واشار تقرير وكالة "مشرق" الاخبارية الى ان ارسال القمر الاصطناعي "فجر" عبر عبر ناقلة الاقمار الاصطناعیة الصاروخ "سفیر" في الايام الاولى لعشرة الفجر ذكرى انتصار الثورة الاسلامية المباركة، ويعتبر رمزا لقدرات الجمهورية الاسلامية في إيران بهذا المجال وحيازتها للدورة الكاملة لتكنولوجيا الفضاء المعقدة.

إن القمر "فجر" الاصطناعي يعد رابع قمر ايراني الصنع بعد "اميد" "رصد " و"نويد" يوضع في المدار، وتم تصنيعها عبر منظمة التصنيع الجوفضائي التابعة لوزارة الدفاع وشركة الصناعات الالكترونية الايرانية حيث يتولى مركز التوجيه والسيطرة الفضائية في البلاد مهمة اسناد ومراقبة عمليات تشغيل قمر "فجر" الاصطناعي والذي تدعمه شبكة من المحطات الارضية حيث تم انشاؤه ونصب معداته واجهزته المرتبطة على يد المختصين الفضائيين المحليين.

ووفقا للمعلومات التي أُعلن عنها فان قمر "فجر" الاصطناعي الذي وضع بنجاح في المدار على ارتفاع ما بين 250 إلى 450 كيلومتراً يزن 50 كيلوغراما، صُنع على شكل سادسي الاضلاع وبارتفاع مقداره 49سم وعرض 35سم.

وعمدت إيران في السنوات الأخيرة وتماشيا مع رغبتها في امتلاك التقنية الفضائية السلمية الى الاستعانة بالمتخصصين المحليين في المجالات العلمية المختلفة لصناعات الاقمار الاصطناعية، لتطوير برامجها الفضائية، وصناعة واطلاق هذه الاقمار المختلفة.

ان اول قمر اصطناعي اطلق في إيران هو قمر "سينا" والذي اطلق على يد الروس في 28 اكتوبر2005 وصُنع بواسطة العلماء الإيرانيين والمتخصصين الروس بهدف تطوير القدرات العلمية للبلاد في هذا المجال، وجعل إيران الدولة 43 في العالم التي تطلق أقمارها.
ان شركة الصناعات الالكترونية الايرانية (صاإيران) تتولى جزء من البرامج الفضائية للبلاد نظرا لامتلاكها تخصصات في هذا المجال وقبل تصنيع "فجر" صنعت الاقمار الاصطناعية "اميد" "رصد " و"نويد". يذكر ان إيران قامت في وقت سابق باطلاق إلى الفضاء قمرا اصطناعيّا باسم "رصد 1"، بواسطة صاروخ محلي الصنع وذلك بعد اطلاقها قمرها الاصطناعي الأول "أوميد". وفي ديسمبر عام 2009، شرعت إيران بخطط لإطلاق قمر اصطناعي جديد، يحمل اسم "طلوع." كما تم في الاعوام الماضية إطلاق قمر اصطناعي اخر حمل اسم "رصد". ونظرا للاعلان عن إطلاق القمر الاصطناعي "فجر" فان هذا التقرير يتطرق الى بيان مميزات هذا القمر الاصطناعي وبعض الانجازات التي تحققت في ظله ومقارنته مع الاقمار الاصطناعية "اميد" و"رصد" التي اطلقت سابقا.
وعلى الرغم من ان هذه الاقمار الاصطناعية تفتقد للدقة العالية الا ان كل واحدة منها تعتير حلقة متصلة في سلسلة طويلة، من اجل تحقيق التطور واكتساب التقنيات اللازمة لتحسين الخبرة التكنلوجية في هذا المجال.


قمر "فجر" الاصطناعي
صمم القمر الاصطناعي "فجر" وفق مقاييس مهنية كاملة مستمدة من قمر "اميد" الاصطناعي الذي بقى في الفضاء نحو "90" يوم "3" اشهر وقام بالدوران حول الارض بنحو 1200 مرة. ويعتبر القمر الاصطناعي "اميد" من اوائل الاقمار الاصطناعية الايرانية المحلية الصنع والتي تعتبر مفتاحا للعمليات اللاحقة. ان وظيفته كانت التركيز بالقيام باتصالات مع محطة ارضية لاجراء قياسات مدارية وارسال معلومات وتلقي اخرى من المحطات الارضية وهو قمر اصطناعي وطني مهمته البحث العلمي واجراء دراسات في مجال الاتصالات الالكترونية.    

قمر "فجر" الاصطناعي

ان امتلاك الخبرة والتجارب الثمينة من عملية تصميم واطلاق واعادة قمر "اميد" الاصطناعي مهد الارضية اللازمة لخطوة متقدمة اخرى تتمثل في الاستفادة من هذه الخبرات في صناعة قمر اصطناعي جديد تتميز بخصائص ومميزات مهنية أفضل من "اميد". ان ابرز الاختلافات الرئيسيية والتحسنيات للقمر الاصطناعي "فجر"  مقارنة بـ "اميد" هي امكانية شحن البطارية وانتاج الطاقة بواسطة الخلايا الشمسية، لاستقرارها في مدارات أعلى وتعزيز عمر القمر الصطناعي بالاضافة الى قدرتها على حمل شحنة من اجهزة التصوير وامكانية زيادة ارتفاعها عن الارض من خلال تغيير مداراتها. لقد تم نصب خلايا شمسية على هيكل القمر الاصطناعي "فجر" لتوفير الطاقة الازمة من الاشعة الشمسية وشحن بطارية القمر التي لها تاثير كبيرة على اطالة العمر العملاني للقمر إلى عام ونصف العام. ان هذا القمر الاصطناعي جُهز بمنظومة "جي بي اس" التي تحدد موقع القمر الاصطناعي في الفضاء وفي اية لحظة، ليس هذا فحسب، بل ان هذا النظام يلعب دورا مميزا في مجالات متعددة اخرى. ان هذا القمر الاصطناعي له امكانية المناورة المدارية والتصوير ايضا.


خصائص وإنجازات القمر الاصطناعي "فجر"    
أن هذا القمر الاصطناعي تم تصميمه وانتاجه في غضون عام واحد، بأيدي علماء وخبراء إيرانيين متخصصين وبالتعاون مع اقسام مختلفة في مجال الصناعات الفضائية في البلاد، وثم خضع لعمليات اختبار متعددة وان ذلك يشكل خطوة كبيرة للتقدم نحو الأمام.
ان مهمة هذا القمر هي تغيير مدار دورانها حول الارض وتنفيذ عمليات التصوير لرسم الخرائط وبحوث الأرصاد الجوية وحمل بعض المعدات البحثية الاخرى. ان استفادة القمر الاصطناعي "فجر" من التجارب والتحقق من مستوى التطور التكنولوجي يعزز امكانية استخدامها في تطوير مجالات تحسين منظومات جمع المعلومات وزيادة ارتفاع المدرات الارضية، وعمر الاقمار الاصطناعية اللاحقة. وتشمل التقتنيات الجديدة  المستخدمة في هذا القمر الاصطناعي، نصب منظومات تغيير المدار الارضي وتقنيات تعيين موقع والسيطرة على هذا القمر عن بواسطة استقرار عملية التناوب النشط، بالاضافة الى تقنية التصوير الفضائي وتقنية تحديد وتوزيع الطاقة الكهربائية. 
ومن جملة الإنجازات الاخرى المهمة لقمر "فجر" الصطناعي يمكن الإشارة إلى امتلاكها لجميع النظم الازمة في مجال تكنولوجيا الفضاء، بالاضافة الى تقليل تكاليف الإطلاق من خلال حيازة تكنلوجيا الانتقال المداري.


عملية الانتقال المداري للقمر الاصطناعي
نظرا إلى العدد القليل من الصواريخ الحالية الحاملة للاقمار الاصطناعية في البلاد، فان الامكانيات المتاحة تقتصر فقط على وضع هذه الاقمار مدارات منخفضة، من ناحية اخرى فان اصطدام القمر الاصطناعي في الارتفاعات الجوية القريبة من الارض مع جزيئات طبقات الهواء يؤدي الى فقدانه تدريجيا جزء من طاقته الحركية ويقل مداره وبالتالي يتسبب في سقوطة القمر وانتهاء مهمته. ويدور القمر الاصطناعي "فجر" كل 10 ثواني مرة واحدة حول نفسه فيما يدور في كل ثانية 36 درجة ايضا.

كاميرة القمر الصناعي "فجر"


ان واحدة من الخصائص المهمة لهذا القمر الاصطناعي الايراني الجديد، هي تجهيزه بكاميرات متطورة جدا فائقة الدقة الوضوح التي يمكن الاستفادة منها في المراكز المختلفة، ومنها الاستفادة منها في مجال الانواء الجوية. ان تصميم وتصنيع وتركيب وبرمجة التجهيزات الالكترونية وفق المعايير الفضائية، وتغطية الاجهزة البصرية بقطعات ميكانيكة فضائية خاصة، وتصنيع وطلاء العدسات بمواد زجاجية مضادة للتوهج، وتنظيم القسم البصري وتركيب وتشغيل جميع الكاميرات والتقاط الصور بالاستفادة من هذه الكاميرات واجراء تجارب بصرية على اجزاء مختلفة تعتبر من اهم وظائف تصنيع كاميرة هذا القمر الاصطناعي الايراني الجديد. ان هذه الكاميرا لها قابلية تفكيك صور الف الى 500 الف متر. ويمكن الاستفادة من الصور التي تلتقط بواسطة الكاميرة التي نصبت على القمر الاصطناعي "فجر" في عمليات الارصاد الجوي ووضع الخرائط الخاصة بالتضاريس الارضية. ومن الخصائص الاخرى لقمر "فجر" الاصطناعي هي الاستفادة من مزايا القواعد الارضية واستخدامه منظومة (GPS) الدولية لتحديد المواقع الدولية.

ووفقا للمميزات والخصاص السابقة التي تمت ذكرها اعلاه فان القمر الاصطناعي "فجر" قمرا مهنيا وعمليا بصورة كاملة مقارنة مع "رصد-1" علما بان كلا القمرين لهما امكانية انتاج الطاقة في المدار بالاعتماد على خلاياهما الشمسية. لقد تم الاستفادة من عائق حراري متعهد طبقات لتغطية معدات واجهزة القمر الاصطناعي "فجر" بواسطة المختصين والخبراء الإيرانيين. وإطلق القمر الاصطناعي "فجر" بنجاح الى الفضاء ووضع في المدار المحدد له في المرحلة الاولى وذلك بعد اجراء الاختبارات اللازمة. على الرغم من ان "قمر" فجر الاصطناعي ينتمي الى جيل الاقمار الاصطناعية الخفيفة الوزن، الا ان القاء نظرة على مسيرة تقدم المتقدمة في هذا المجال يؤكد قدرة ايران العالية على تصميم وتصنيع الاقمار الاصطناعية المختلفة.

  
الصاروخ الحامل "سفير فجر"
تم ارسال القمر الاصطناعي "فجر" عبر ناقلة الاقمار الاصطناعیة "سفیر" ذي مرحلتين والتي تم تصمیمها وانتاجها هی الاخری بید الخبراء الایرانیین وفی داخل البلاد، يعتبر رمزا لقدرات الجمهورية الاسلامية في إيران بهذا المجال، حيث قام بوضع القمر في المدار والزاوية المحدد له بدقة عالية. ويبلغ طول المرحلة الاولى لصاروخ سفير نحو 4.5 اضعاف مرحلتها الثانية. يتميز محرك المرحلة الاولى بقدرة عالية جدا، ويؤدي مهمة ايصال القمر الاصطناعي الى المداره المحدد له، اما محرك المرحلة الثانية فعلى الرغم من امتلاكه قوة دفع اقل الا ان يؤدي دورا مهما جدا من خلال مدة عمله الاطول بوضع القمر في المدار المحدد. وان الشفرات المنصوبة في انتهاء الصاروخ هي من النوع الثابت وتؤدي بمساعدة الديناميكية الهوائية مهممة المحافظة على توازن الصاروخ. 

الصاروخ الحامل "سفير فجر" ذو المرحلتين

وتبلغ قوة دفع محرك المرحلة الاولى لصاروخ "سفير" نحو 9.5 اضعاف قوة محرك المرحلة الثانية، الا ان مدة عمل الاخيرة تبلغ 2.3 اضعاف عمل محرك المرحلة الاولى. هذا وينفصل محرك المرحلة الاولى مع جميع اقسامها المرتبطة عن هيكل الصاروخ، فيما يستمر إطلاق الصاروخ الذي خف وزنه، بسرعة الى الهدف المحدد له لاكمال مهمة وضع القمر الاصطناعي في مداره النهائي.

كلمات دليلية :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة