مقابلة خاصة؛ ما سر زيادة رحلات تركيا الى جنوب اليمن؟+فيديو

الجمعة ٠٦ فبراير ٢٠١٥ - ٠٦:٤٧ بتوقيت غرينتش

صنعاء(العالم)-06/02/2015–اتهم سياسي يمني تركيا بمحاولة استغلال الفراغ السياسي في جنوب اليمن لتكثيف تواصلها مع التنظيمات الارهابية من خلال ويادرة عدد رحلاتها الجوية الى عدن، كما اتهم احزابا على رأسها التجمع اليمني للاصلاح بالمماطلة ومحاولة ابقاء الفراغ الدستوري في البلاد واطالة امده لمكاسب سياسية، مشددا على ان اللجنة الثورية العليا تمسك بزمام الامور، وستعلن انتاج سلطة جديدة تمثل الثوار.

وقال عضو اللجنة الثورية العليا في اليمن عبد الله الشامي لقناة العالم الاخبارية الجمعة: اخر الاخبار هي ان هناك مماطلة وتهربا من قبل التجمع اليمني للاصلاح، ونعمل في اللجنة الثورية على نقل السلطة بصورة سلمية وضمان كافة الاجراءات التي تضمن ذلك، وسد الفراغ الحاصل نتيجة استقالة رئيسي الجمهورية والحكومة.

واضاف الشامي: من حيث المبدأ اي اتفاق ستتوصل اليه القوى السياسية هو ناتج عن الضغط الثوري على الارض، ولولا ذلك ما استجابت القوى السياسية للانتقال السلمي للسلطة، ولكن مع ذلك فان اي طرف سياسي يحاول العرقلة هو الخاسر الاكبر في هذه المرحلة.

ودعا القوى السياسية الى اللحاق وحجز مكان لهم، طالما نعرض عليهم المشاركة وعدم الاقاصاء والالغاء السياسي الذي كانوا يتابعونه مع القوي في عام 2011، عندما تم اقصاء كل الثوار في الساحات سواء من المكونات السياسية او الشباب في الساحات.

واكد الشامي اننا نعمل على نقل السلطة والوقت لم يعد كبيرا امامهم كي يناوروا او يهربوا الى الامام، وتقطيع الوقت بانتظار انتاج ظروف اخرى مواتية، لان هؤلاء اثبتوا انهم ليسوا مع الوطن وانما يتلقوا اوامرهم من الخارج.

وشدد عضو اللجنة الثورية العليا في اليمن عبد الله الشامي: نحن غير مؤملين بهم كثيرا، واطمئن الشعب اليمني ان زمام المبادرة بيدنا، وسنعلن قريبا المؤسسات وانتاج سلطة جديدة تمثل الثورة وخط الثوار.

واشار الشامي الى ان الاخبار والعلومات تشير الى ان هناك توافقا على تشكل مجلس رئاسي، لكن هناك مماطلة وتهرب وتبادلا للادوار، حيث ينسحب الناصري مرة، ليعود مرة اخرى وينسحب التجمع اليمني للاصلاح، وسط مراوغة ومناورة من اطراف اخرى في محاولة لتقطيع الوقت وتأزيم الوضع في البلد، واستغلالا للفراغ السائد وعدم وجود سلطة وتوقف العملية السياسية برمتها، وهذا ما يفضحهم اكثر.

وحول طلب تركيا زيادة عدد الرحلات بين أنقرة وعدن قال عضو اللجنة الثورية العليا في اليمن عبد الله الشامي ان الرحلات بين اليمن وتركيا بدأت منذ عامين ووصلت معلومات حول وجود تجنيد بشكل واسع لمقاتلين كان يتم ارسالهم الى تركيا ومن ثم ادخالهم الى شمال سوريا، وتم ارسال العديد من المقاتلين المنتمين الى تنظيم القاعدة للقتال في صفوف داعش والاطراف والتنظيمات الارهابية الاخرى في سوريا.

وتابع الشامي ان ارتفاع عدد الرحلات مع تركيا الى الجنوب يعني ان تركيا بدأت تعمل على استغلال الوضع والفراغ الموجود في عدن لكي تكثف من تواصلها مع التنظيمات الارهابية في الجنوب.
MKH-5-22:40

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة