روحاني: قتل الناس في المساجد باسم الإسلام هو الظلم الأكبر

روحاني: قتل الناس في المساجد باسم الإسلام هو الظلم الأكبر
الإثنين ٢٩ يونيو ٢٠١٥ - ١٢:٥١ بتوقيت غرينتش

إعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني، قتل الناس في المساجد باسم الإسلام، بأنه أسوأ استغلال للدين، واصفاً هذا العمل الشنيع بالظلم الأكبر.

وخلال مأدبة افطار رمضانية اقيمت مساء الاحد بحضور حشد من خدمة القرآن الكريم والذاكرين لمناقب اهل البيت (عليه السلام)، اشار الرئيس روحاني الى ما يجري من استغلال للقرآن والاسلام في المنطقة وقال ان قتل الناس في المساجد حين الصلاة وتقطيعهم إربا (بالتفجيرات) باسم الاسلام والقرآن للاسف، يعتبر اكبر ظلم واساءة استغلال لدين الله.

وفي جانب آخر من حديثه، أكد ان انتصار الثورة الاسلامية حصل في ظل التمسك بالقرآن الكريم وسيرة اهل البيت (عليه السلام) وقال، اننا اليوم لا سبيل امامنا سوى التمسك الحقيقي بالقرآن الكريم وسير اهل البيت (عليه السلام) للحفاظ على النظام وديمومته والوصول الى اهداف الثورة السامية.

واضاف، ان القرآن يرسم طريق الهداية للبشرية كلها وان فخر ثورتنا ونظامنا هو تمسكها منذ اليوم الاول بالقرآن واهل البيت (عليهم السلام) ولاشك انه لو لم يكن هذان الثقلان الكبيران لن يكون للسعادة وجود ايضاً.

واوضح انه يتم احياناً استغلال افضل النعم الالهية وقال، لا ظلم اكبر من ان يفتري ويخون الشخص القرآن وطريق الحق باسم الحق والقرآن. ففي بداية الثورة حرفوا بعض شبابنا باسم القرآن والاسلام وعلينا اليوم الحذر كي لا يحدث مثل هذا الامر.

واشار الرئيس روحاني كذلك الى ذكرى استشهاد آية الله بهشتي و ۷۲ من شخصيات ورجال الثورة الاسلامية في حادث تفجير مقر الحزب الجمهوري بطهران والذي نفذته زمرة "خلق" الارهابية في ۲۸ حزيران عام ۱۹۸۱، مشيراً الى ظلامة الشهيد بهشتي بسبب الدعايات المغرضة والمفبركة الواسعة التي لفقها المناهضون للثورة ضده، والتي انطلت على الكثيرين.

واكد الرئيس الايراني، ان من المهم جداً ان يكون الانسان شاكراً للنعم الالهية الكبيرة وفوق ذلك ان لا يسيء استغلال هذه النعم ابداً.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة