مجتهد: فضائح لآل سعود تظهر لؤمهم ورذالتهم ودناءتهم

مجتهد: فضائح لآل سعود تظهر لؤمهم ورذالتهم ودناءتهم
الأربعاء ٠١ يوليو ٢٠١٥ - ٠٩:٠٢ بتوقيت غرينتش

كشف المغرد السعودي المعروف "مجتهد" على حسابه في تويتر فضائح الامير عبدالعزيز بن فهد وحياته الباذخة في فرنسا، كما أورد قصة استيلاء الامير سعود بن عبدالمحسن أمير منطقة حائل على ملايين الامتار من أراضي المنطقة.

وغرد مجتهد قائلا: "نتحدث الآن عن قصة سعود بن عبدالمحسن مع أراضي الحرس والدفاع في حايل".

كانت وزارة الدفاع تمتلك أرضا بمساحة 80 مليون متربع والحرس بمساحة 20 مليون متر مربع ولم تكن الوزارتان بحاجة لها فتنازلا عنها لوزارة الإسكان.

نسق سعود بن عبدالمحسن مع التويجري أن يستولي على الأرضين ويتم تجاهل الإسكان وفعلا استولى عليهما في السنة الأخيرة من حكم عبدالله.
غضب أهالي حايل وحاولوا الذهاب للملك فلم يستطيعوا فقرروا مقابلة مقرن لما لهم من علاقة معه كونه أمير سابق لحايل وتعهد لهم بإيصال الشكوى للملك
تحدث مقرن مع الملك فكلف التويجري بمتابعة الموضوع وذهب التويجري لحايل وأخبر سعود بن عبدالمحسن أن الملك غاضب وتآمر معه على حل وسط
الحل هو تفريغ وزارة الدفاع لأنها أكبر وإبقاء أرض الحرس لسعود وضمن له موافقة الملك مقابل انتفاعه شخصيا ودعم متعب في ترفيعه لمنصب الملك
سعود بن عبدالمحسن لم يكتف بذلك بل طلب من محمد بن نايف تأديب وفد حايل الذي اشتكى وفعلا استدعتهم المباحث وأخذت عليهم تعهدات بعدم تكرار ما حصل، وبعد أن تأكد سعود بن عبدالمحسن ان المباحث أخذت عليهم التعهدات اجتمع بأعيان حائل وقال بالحرف الواحد "أي واحد يتكلم مثلهم أقطع لسانه".
وأقنع التويجري الملك بأن القضية تم حلها كما أقنع متعب وزير الحرس أن يسمح لسعود بن عبدالمحسن بتملك الأرض حتى يدعمه في منافسات العائلة، ثم تحولت هيئة تطوير حايل التي يرأسها سعود بن عبدالمحسن إلى مكتب عقاري لتسويق أرض الحرس وكانت أول صفقة أرض للراجحي بـ 40 مليون ريال.
كما كلف سعود بن عبدالمحسن هيئة تطوير حائل بإقامة مشاريع له تحت مسمى مشاريع سياحية وسوف يقرر في النهاية تشغيلها أو بيعها، أما بقية الأراضي من هذه المساحة الشاسعة التي تشكل 20% من حايل فقد بدأ بيعها بشكل متفرق ومع الأسف خذل أهل حايل بعضهم بعضا بالتسابق على شرائها.
في هذا الرابط إشارة إلى قرار الملك إعادة الأرضين لوزارة الإسكان
http://www.alsharq.net.sa/2013/04/22/812146
وفي هذا الرابط تغير قرار الملك فجأة بعد تدخل التويجري ليكون إعادة أرض الدفاع فقط
http://sabq.org/owkgde
وفي هذا الرابط هيئة تطوير حائل تقوم بالسمسرة لصالح سعود بن عبدالمحسن
http://www.alwatan.com.sa/Local/News_Detail.aspx?ArticleID=149696&CategoryID=5
الجدير بالذكر أن سعود بن عبد المحسن لا يعرف حائل إلا يوما في الاسبوع وبقية حياته ما بين جدة وتونس ويبدو أنه غير تونس إلى المغرب بعد الثورة
والآن بعد ذهاب التويجري وعبدالله لم يغير الفريق الجديد شيئا -ولن يغيروا- رغم العلاقة الخاصة بين سعود بن عبدالمحسن والتويجري.
 

حياة البذخ التي يعيشها الامير عبدالعزيز بن فهد في باريس

ولا يزال عبد العزيز في باريس ومعه أكثر من 250 مرافق ما بين طبيب ومدلك وحارس ومؤنس وخوي وسائق وسكرتير وفني وطفيلي و"شيخ" الخ
يقيم حاليا في عشرات الأجنحة والغرف فندق جورج الخامس الذي يعد من أفخر فنادق فرنسا وقد استأجر ما لا يقل عن 60 سيارة بعضها بشوفير وبعضها بدون
وترابط من أجله خمس طائرات بطاقمها في مطارات باريس في حالة جاهزية دائمة للإقلاع في أي لحظة مع دفع كامل تكاليف الأرضية للمطارات الفرنسية
الأولى 777 الضخمة
والثانية 757
والثالثة 737 بي بي جي
الرابعة جي 4
الخامسة جي 5
وطاقم الطائرات يتجاوز 60 شخصا في مناوبة دائمة
وبعد أن كان يحرص على خداع المشايخ المحسوبين عليه في التستر بمفاسده صار لا يبالي وقرر أن يجاهر بأسوأ صور الفساد حتى في رمضان والعياذ بالله
ويعرف كل المتابعين له حاليا أنه يقيم الحفلات الماجنة بشكل منتظم في صالة تقع فوق قهوة فوكيت في باريس ما بين ثلاث إلى خمس مرات في الأسبوع
ويصحبه في حفلاته ما لا يقل عن 40 شخص من مرافقيه ويشارك في إحياء الحفلة ما لا يقل عن 60 امرأة مغربية وفرنسية وسعودية وجنسيات أخرى
ولا يلومنا أحد على فضحه، فمن السنة فضح من يجاهر بالمعصية، خاصة إذا كان يتسخدم أموال الأمة في فساده وعربدته، ولو كان مستترا بها لسترنا عليه
وتحاشينا ذكر ما هو أسوأ،  ليس تورعا شرعيا فالشرع يجيز ذلك فكله مما يجاهر به، لكن احتراما لذوق القراء، وتقديرا لمن لا يتحمل وصف الفساد المقذع

بعض التغريدات عن ردة فعل عبدالعزيز بن فهد على احتمالية استدعائه لسويسرا

عبدالعزيز بن فهد يكلف عدد من محاميه بتأكيد تمتعه بالحصانة في فرنسا ليحتمي بها فيما لو ترتب على شكوى سويسرا استدعاءه للتحقيق وتسليمه من فرنسا
وكانت الحصانة نزعت منه في سويسرة وبريطانيا ودول أخرى فسعى لتأكيدها في فرنسا وبالغ في البذخ وتوسيع الاستثمارات لتشجيع فرنساعلى إبقاء الحصانة
ومن المعلوم أن القانون الفرنسي يعطي أصحاب القرار الحق في اتخاذ قرارات تتعارض مع المباديء والأخلاق إذا كان في ذلك مصلحة اقتصادية للدولة
واسترخاء عبدالعزيز في باريس واستمراره بإقامة الحفلات دليل على ثقته بالحصانة الفرنسية وطمأنينته أن الفرنسيين لن يستجيبوا لطلب سويسري بالتسليم
الشرهة ما هي عليه الشرهة على المغفل سلطان بن تركي الذي أخّر الدعوى في سويسرا بسبب محاولته استنفاذ الفرصة بالشكوى عند الملك والقضاء السعودي
وكانت حماقة من سلطان أن يشكو عبدالعزيز للملك عبدالله وهو يعلم أن الملك وافق على جريمة الخطف قبل أن تحصل، فكيف يكون حَكما وهو واحد من الخصوم؟
وحماقة من سلطان أن يشكوه للقضاء السعودي وهو من داخل العائلة ويعرف تماما أن القضاء ألعوبة بيد الملك فكيف يتوقع من القضاء أن ينصفه؟ مغفل فعلا
لا نشمت بسلطان أن أصابه ما أصابه من ضرر جسدي كبير
لكن يسعدنا أن تتصاعد شكواه وتجر معها فضائح لآل سعود ولؤمهم ورزالتهم ودنائتهم.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة