الولايات المتحدة..ضحايا العنصرية أكثر من الإرهاب

الولايات المتحدة..ضحايا العنصرية أكثر من الإرهاب
الأحد ٠٦ ديسمبر ٢٠١٥ - ٠٦:٠٦ بتوقيت غرينتش

شهدت الولايات المتحدة خلال عامي 2014 و2015 جرائم قتل ناجمة عن دوافع عنصرية أو جرمية فاق عدد ضحاياها بكثير عدد الضحايا الذين سقطوا نتيجة هجمات إرهابية في البلاد.

وبحسب "روسيا اليوم" أفادت إحصائيات نشرت مؤخرا بأنه منذ مطلع عام 2014 وحتى مطلع ديسمبر/كانون الأول الحالي، شهدت أمريكا نحو 700 عملية إطلاق نار، رجح مكتب التحقيقات الفدرالي بأن واحدة منها فقط تحمل "فرضية العمل الإرهابي"، وهي حادثة سان برناردينو.

وتؤكد الإحصائيات أن التهديد الأكبر يتمثل بحالات انتشار السلاح والعنصرية وعنف الشرطة التي حصدت أرواح عدد من الأمريكيين الأبرياء.

ففي أغسطس عام 2014، فجر قيام الشرطي الأبيض دارين ويلسون بقتل الشاب ذي البشرة السوداء الأعزل مايكل براون في مدينة فيرغسون بولاية ميزوري احتجاجات شعبية تحولت بعضها الى اضطرابات.

وشهد شهر فبراير من العام نفسه أسوأ جريمة كراهية عنصرية، راح ضحيتها الطلاب المسلمين الثلاثة ذوي الأصول العربية، ضياء شادي بركات (23 عاماً) وزوجته يسر محمد أبو صالحة (21 عاماً) وشقيقتها رزان محمد أبو صالحة في تشابل هيل بنورث كارولينا.

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة