خلال مؤتمر صحفي للرئيس روحاني ونظيره السويسري..

لا يوجد حل لمشكلة الارهاب سوى التعاون بين كافة الدول +صور

لا يوجد حل لمشكلة الارهاب سوى التعاون بين كافة الدول +صور
السبت ٢٧ فبراير ٢٠١٦ - ٠٨:٤٣ بتوقيت غرينتش

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، أنه لا يوجد حل آخر لمشكلة الإرهاب سوى التعاون بين كافة دول العالم مشددا على أن المشردين جراء الأزمة في سوريا والعدوان على اليمن اليوم بأمس الحاجة إلى المساعدات الإنسانية.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السويسري يوهان اشنايدر امان في مجمع سعد آباد الرئاسي بطهران اليوم السبت، قال الرئيس روحاني ان لقاءه مع نظيره السويسري تناول قضايا حقوق الانسان جراء المشاكل التي يتعرض لها المسلمون في اوروبا على خلفية الاسلاموفوبيا.

واشار الرئيس الايراني الى مكافحة الارهاب وقال انه لاسبيل امام دول العالم الا التعاون والتشاور وبذل جهود اكبر لمكافحة الارهاب في كافة انحاء العالم وفي الواقع العمل بدقة على تنفيذ مشروع قرار ايجاد عالم من دون عنف وتطرف الذي صادقت عليه الجمعية العامة للامم المتحدة .

واضاف ان الدعم الذي تقدمه البلدان على صعيد القضايا الانسانية يجب ان تخصص لمشردي هذه البلدان لاسيما سوريا واليمن وان بامكان ايران وسويسرا توفير الارضية اللازمة لتعاون اكبر لاسيما في ظل الظروف التي تشهدها سوريا غداة وقف اطلاق النار .

واكد الرئيس روحاني تقارب وجهات نظر البلدين في القضايا الثنائية والاقليمية وان طهران وبيرن عازمتان على تطوير علاقاتهما معربا عن ثقته في ان تكون هذه الزيارة منطلقا لتنمية العلاقات بين البلدين.

واضاف الرئيس روحاني ان من المبادئ التي تقرب بين البلدين هي الاستقلال والسيادة الوطنية والديمقراطية وقضية الانتخابات والتي تعد من الدعائم الاساسية للبلدين ايران وسويسرا.

واشار الى انه جرى خلال لقائه نظيره السويسري بحث القضايا ذات الاهتمام المشترك لاسيما القضايا الاقتصادية وقال انه جرى تناول قضية نشاط اكثر المصارف السويسرية مع البنك المركزي الايراني وباقي المصارف الايرانية فضلا عن موضوع التامين الذي يعد من اسس التنمية بين البلدين.

واوضح ان اللقاء تناول ايضا القضايا المتعلقة بالصناعة والزراعة والنقل والشحن وتفعيل الخطوط الجوية .

وقال انه بحث مع اشنايدر امان مسالة انضمام ايران الى منظمة التجارة العالمية وتم الاتفاق على مواصلة التعاون بين البلدين وصولا الى انضمام ايران الى هذه المنظمة الاقتصادية.

وافاد بان الجانبين يسعيان الى انجاز الاتفاقيات التجارية بين ايران وسويسرا التي بقيت مهملة خلال الاعوام الماضية وقال لقد بحثنا في مجالات التعاون الثقافي والجامعي والمراكز العلمية والبحثية والعلوم والتقنيات وما توصلت اليه العلوم الجديدة .

واشار الى ان زيارة الرئيس السويسري ستشهد التوقيع على 6 مذكرات تفاهم للتعاون العلمي فضلا عن تعزيز التعاون بين البلدين في المجال السياحي نظرا الى الطاقات الكبيرة المتاحة في ايران وسويسرا.

وبين الرئيس الإيراني بأن علاقاتنا مع سويسرا لا تقتصر على الجانب الاقتصادي واصفا العلاقات بين إيران وسويسرا بأنها جيدة ويمكنها أن تستمر على هذا النحو.

واعرب الرئيس روحاني عن شكره للحكومة والشعب السويسري لاستضافتهم المفاوضات النووية بين إيران والدول الست مضيفا أن الرئيس السويسري يزور طهران في الوقت الذي خاض فيه الشعب الايراني ملحمة انتخابية عبر المشاركة في انتخابات مجلس خبراء القيادة ومجلس الشورى الإسلامي.

واعتبر الرئيس الايراني ان مشاركة الجماهير في الانتخابات امس الجمعة كانت حماسية واستثنائية وان الاقبال كان كبيرا الى درجة ان الاقتراع تم تمديده الى منتصف الليل.

وقال الرئيس روحاني: لو لم يكن لدى الشعب الايراني أمل كبير في المستقبل لما كان يشارك بشكل واسع في الانتخابات التي جرت يوم أمس.

الرئيس السويسري يكشف عن خارطة طريق للتعاون بين طهران وبرن

من جانبه كشف الرئيس السويسري يوهان اشنايدر امان، عن رسم خارطة طريق للتعاون بين طهران وبرن وقال اننا سنؤدي دورنا في التنفيذ الجيد لبرنامج العمل المشترك .

وقدم اشنايدر امان ، تهانيه الى الرئيس روحاني وجميع من ساهموا في تنفيذ الاتفاق النووي.

واشار الى رغبة القطاع الاقتصادي السويسري بتطوير العلاقات مع ايران وانه اصطحب معه وفدا كبيرا وقال نحن نؤمن بضرورة مواصلة هذه العلاقات وتطويرها ومن هنا فاننا رسمنا خارطة طريق تشتمل على التعاون في مخلتف الحقول والعمل على تنفيذ الاتفاقيات والمشاريع المشتركة .

واعرب الرئيس السويسري عن شكره لدعوة الرئيس روحاني والمباحثات التي اجراها معه مشيرا الى ان هذه هي المرة الاولى التي يزور فيها رئيس سويسري ايران وهي علامة على علاقات الصداقة التي ترقى الى 140 عاما.

وافاد اشنايدر امان باننا بحثنا الامن الحقوقي للاعمال الاقتصادية والملكية المعنوية وتجنب الروتين الاداري وتسهيل منح تاشيرات الدخول للشركات الاقتصادية باعتبارها قضايا من شانها تسهيل استقطاب الاستثمارات.

وقال الرئيس السويسري انه وعد بالعمل على دعم انضمام ايران الى منظمة التجارة العالمية واضاف انه يامل في اطار تحسين العلاقات الاقتصادية بين البلدين باقامة رحلات جوية مباشرة بين طهران وجنيف قريبا باعتبارها تشكل علامة بارزة على تحسن العلاقات الاقتصادية بين ايران وسويسرا.

وافاد اشنايدر امان بانه اذا اراد بلد ان ينقل خدماته الاقتصادية والصناعية الى بلد اخر فانه بحاجة الى نظام مصرفي فاعل يسهل له عملية نقل الاموال اللازمة التي تمكنه من ممارسة نشاطه الاقتصادي في ذلك البلد ومن هنا فان سويسرا تتطلع الى اجراء هذه الخطوات المالية والاقتصادية.

وقال الرئيس اشنايدر امان: رسمنا خارطة طريق مع الرئيس روحاني للتعاون في مختلف المجالات وتفعيل ما تم الاتفاق عليه سابقا وأضاف: كان يتعين علي المجيء بـ 400 شركة معي للتعاون مع ايران نظرا لأنها بلد كبير مشيرا إلى أن القطاع الاقتصادي السويسري يتطلع للتعاون مع ايران.

وأضاف: نحن في بداية طريق التعاون مع ايران.. ووعدنا ايران بالتعاون في ترشيحها والانضمام لمنظمة التجارة العالمية.. وسويسرا تتطلع لتقديم الخدمات المصرفية والاقتصادية لايران.

وصرح الرئيس السويسري بأن لدينا تعاونا مع ايران في المجال العلمي ونفخر به ونتطلع الى تطويره، معتبرا زيارته لايران بأنها تمثل خطوة أولى ستتبعها خطوات أخرى للتعاون بين البلدين في عدة مجالات. 

ووصل الرئيس السويسري مساء الجمعة الى طهران على رأس وفد سياسي واقتصادي وعلمي رفيع المستوى، في زيارة تستغرق 3 أيام جاءت تلبية لدعو رسمية من روحاني.

وكان مكتب رئاسة الجمهورية السويسرية قد اعلن في بيان ان زيارة الرئيس السويسري الى ايران تهدف الى تعزيز العلاقات بين بيرن وطهران في المجالات الاقتصادية والسياسية.

واستقبل الرئيس روحاني، صباح اليوم السبت، نظيره السويسري، رسميا في مجمع سعد آباد بطهران.

114-2

 

 

 

 

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة