احمدي نجاد: ايران اصبحت النظام الاکثر اقتدارا في العالم

الثلاثاء ٠٨ سبتمبر ٢٠٠٩ - ١١:٥٩ بتوقيت غرينتش

اكد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ان ايران اصبحت النظام الاکثر اقتدارا في العالم بعد الانتخابات.

وقال احمدي نجاد في حفل توديع وزير الامن السابق وتقديم الوزير الجديد: ان المسؤوليات اليوم جسيمة للغايه، ولقد ادرك جميع عقلاء العالم بان الشعب الايراني والجمهورية الاسلامية الايرانية قد اصبحا بعد الانتخابات الرئاسية النظام الاکثر اقتدارا في العالم.

وقال : ينبغي توسيع معيار اهداف الجمهورية الاسلامية الايرانية کما ونوعا وتوظيف جميع الامکانيات لتنفيذ هذه المسووليات والوصول الى ارقي المراحل العلميه والمعلوماتية.

واکد الرئيس محمود احمدي نجاد في هذا الحفل الذي انه في النظام الولائي فان الجميع هم جنود امام العصر (عجل الله تعالي فرجه الشريف) وقال: ان وظيفه الجندي في لباس المجهولية (قوى الامن) هي الخدمة والوظيفة الاجمل في النظام الولائي.

واعتبر الرئيس احمدي نجاد ولاية الفقيه بانها حلقة الاتصال مع الامام واضاف: ان بناء ايران بمعايير المهدوية هو فلسفة الحكومة في عهد الغيبة (غيبة صاحب الزمان"عج") والمسوولية الواضحة للدولة الاسلامية.

وقال رئيس الجمهورية: ان الانموذج المطلوب وقمة الحرکة وهدفنا الغائي هو تحقيق الاسرة العالمية المهدوية وان الباري تعالى خلق العالم کله لاجل هذا الهدف.

واعتبر الرئيس احمدي نجاد رفع راية المهدوية في العالم بانه مسوولية النظام الاسلامي واکد قائلا: ان التوحيد والاخلاق في العمل واقامة العدالة هي الموشرات والعمود الفقري للاسرة المهدوية.

وفي ختام کلمته قدر رئيس الجمهورية جهود وزير الامن السابق غلام حسين محسني اجئي وقدم حيدر مصلحي وزيرا جديدا للامن في البلاد.

وقد حضر هذا الحفل مسؤول مكتب سماحة قائد الثورة الاسلامية واعضاء الاسرة الامنية وعدد من نواب مجلس الشورى الاسلامي وجمع من مدراء الموسسات والمنظمات الحکومية والعسكرية.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة