اعادة انتخاب جوزفينا توبالي رئيسة للبرلمان الالباني

الثلاثاء ٠٨ سبتمبر ٢٠٠٩ - ١٠:٣٠ بتوقيت غرينتش

انتخبت جوزفينا توبالي مجددا الثلاثاء رئيسة للبرلمان الالباني الذي انتخب اعضاؤه في 28 حزيران/يونيو الماضي، وذلك في جلسة للبرلمان قاطعها الحزب الاشتراكي المعارض.

وحصلت توبالي (46 عاما)، نائبة رئيس الحزب الديموقرطية وتعتبر اليد اليمنى لرئيس الوزراء سالي بريشا، باكثرية 74 صوتا مقابل صوت واحد من اصل 75 نائبا حضروا الجلسة.

وقاطع نواب الحزب الاشتراكي الجلسة كما رفضوا اداء اليمين كما ينص الدستور.

واشترط الاشتراكيون الاثنين للمشاركة في اعمال البرلمان فتح تحقيق برلماني حول انتخابات 28 حزيران/يونيو.

ويطالب الاشتراكيون ايضا بفتح تحقيق حول ضلوع محتمل للسلطات القضائية في اطلاق سراح بعض السجناء كي يخيفوا، كما قالوا، الناخبين.

ومن بين الشروط التي تضعها المعارضة للمشاركة في اعمال البرلمان اعادة تنظيم المجلس الوطني للاذاعة والتلفزيون بالاضافة الى مؤسسات حكومية اخرى.

وكان الحزب الاشتراكي الذي فاز في الانتخابات بـ 65 مقعدا من اصل 140 قد اعترض بشدة على نتائج الانتخابات مؤكدا انها "سياسيا غير مقبولة" وشابتها مخالفات وعمليات تزوير.

وقد حصل الحزب الديمقراطي على 70 مقعدا ولكنه لم ينجح مع ذلك في الحصول على الاغلبية المطلوبة (71 نائبا) لتشكيل حكومة بمفرده.

ويتمثل الحزب الاشتراكي للاندماج (وسط يسار) بزعامة رئيس الوزراء السابق ايلير ميتا، في البرلمان الجديد باربعة نواب.

ولان بريشا لا يستطيع وحده تشكيل الحكومة، فقد دعا في منتصف تموز/يوليو الحزب الاشتراكي للاندماج الى الانضمام الى حكومته، وقد وافق هذا الحزب على الاقتراح لكنه اثار احتجاجات حادة لدى الاشتراكيين.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة