الناتو يحمل الضابط الالماني مسؤولية الغارة على قندوز

الأربعاء ٠٩ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٦:١٥ بتوقيت غرينتش

حمل تقرير اولي لحلف الناتو الضابط الالماني الذي امر بقصف منطقة في ولاية قندوز شمالي افغانستان، مسؤولية الغارة التي اودت بحياة نحو 100 شخص، واعتبره تصرفا يخالف قواعد الحلف.

واشار التقرير، الذي تنشره صحيفة المانية اليوم الخميس، الى ان الضابط الالماني جورج كلاين تخطى صلاحياته، واخطا في تقويم الوضع.

وقال ضابط كبير من الحلف الاطلسي للصحيفة "من الواضح جدا" ان الكولونيل كلاين لم يحترم القواعد التي تضبط اتخاذ القرارات. ولاتخاذ قرار بهذه الاهمية، كان يتوجب عليه ان يعود الى القيادة العامة لقوة الحلف الاطلسي في افغانستان "ايساف".

وكان الكولونيل كلاين قد طلب من الطيران الاميركي قصف شاحنتي صهريج، سرقهما عناصر من طالبان، لانه كان يخشى ان يستعمل المسلحون هذين الصهريجين ضد القوات الغربية.

ويعتبر التقرير الاولي للحلف الاطلسي مع ذلك انه لم يكن هناك اي خطر مداهم على قوات ايساف، خصوصا لان الصهريجين كانا غارقين بالرمل، وانهما كانا تحت المراقبة منذ ساعات عدة.

وردا على سؤال للصحيفة التي تصدر في ميونخ، اكتفى متحدث باسم وزارة الدفاع بالقول ان برلين تفضل صدور التقرير الرسمي قبل اعطاء اي راي.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة