جنرال اميركي: القاعدة وراء معظم العمليات في العراق منذ حزيران

الخميس ١٠ سبتمبر ٢٠٠٩ - ١١:٢٢ بتوقيت غرينتش

اعلن الرجل الثاني في جيش الاحتلال الاميركي في العراق الجنرال تشارلز جاكوبي الخميس ان ما يسمى بـ تنظيم القاعدة يقف وراء "معظم" العمليات التي ضربت العراق منذ نهاية حزيران/يونيو، موعد انسحاب قوات الاحتلال من المدن العراقية.

وقال الجنرال جاكوبي خلال مؤتمر بالفيديو مع وزارة الدفاع الاميركية الـ "بنتاغون": "منذ 30 حزيران/يونيو، اعتبر ان معظم العمليات الكبيرة التي شهدناها تحمل توقيع القاعدة".

واضاف: "يهاجمون اهدافا مثل الاماكن العامة حيث يوجد مدنيون يسعون لتامين احتياجاتهم اليومية، وهم يقومون بهذا الامر سعيا وراء احداث عنف طائفي وللنيل من سمعة القوات العراقية" التي تتولى مسؤولية الامن في المدن.

واوضح: "نعتقد ان القاعدة لا تزال تشكل مشكلة كبيرة، لقد ضعف مقاتلوها عما كانوا عليه قبل بضعة اعوام، ولكنهم لا زالوا قادرين على تنفيذ هذه الاعتداءات الكبيرة التي تقلقنا".

واشار الى ان "القاعدة في العراق ستستمر في اختبار قدرة قوات الامن العراقية" في مستقبل قريب، وقال ايضا: "لكن اعتقد ان قوات الامن العراقية قادرة على مواجهة التحدي"، معتبرا مع ذلك ان القاعدة والمسلحين الاخرين في العراق "لن يكون بامكانهم الابقاء على هذه الوتيرة العملانية".

وردا على سؤال حول انسحاب سريع للقوات الاميركية من العراق وهو خيار تطرق اليه نهاية تموز/يوليو وزير الدفاع روبرت غيتس، اعتبر الجنرال جاكوبي انه "من المبكر القول ما اذا كان المناخ العملاني سيسمح" القيام بذلك.

واضاف: "سنكون مستعدين في حال طلب منا ذلك وفي حال كنا نعتقد ان الامن قد تحسن".

وينتشر حاليا حوالى 130 الف جندي اميركي في العراق. وسيتقلص عددهم ليصل الى حوالى 120 الفا قبل كانون الثاني/يناير. وحسب اتفاق موقع بين واشنطن وبغداد نهاية ،2008 فان معظم القوات الاميركية ستغادر العراق قبل نهاية 2011.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة