مراسل العالم من داخل مربض على خطوط الاشتباك الامامية في حلب

الثلاثاء ٠١ نوفمبر ٢٠١٦ - ٠٢:٥٤ بتوقيت غرينتش

حلب- مساكن الف وسبعين (العالم)-01/11/2016- افاد مصدر عسكري ان قوات الجيش احبطت كل محاولات المسلحين التسلل الى احياء حلب عبر ضاحية الاسد، واعتبر ان المواجهات التي جرت هناك كانت اشرس معركة شهدها تاريخ مدينة حلب، فيما اكد مراسلنا ان المجموعات المسلحة استخدمت مادة الكلور السامة في قصف المناطق المدنية انتقاما من الجيش.

وقال الزميل حسين مرتضى في نشرة الاخبار قبل قليل: نحن الان على محور اخر في اطراف مساكن الف وسبعين، ونبعد عدة امتار عن مدرسة الحكمة، هذا المحور شهد اشرس المعارك التي مازلت مستمرة حتى الان، وهنامك عمليات قنص وقصف، خلال الساعات الماضية.

واشار الى ان هنا مدرسة الحكومة ومساكن الف وسبعين بالاضافة الى بعض الفيللات الحمر حيث تدور اشتباكات عنيفة، ومن هذا المحور حاولت المجموعات المسلحة الدخول الى داخل احياء حلب، بالاضافة الى مساكن 3 الاف، وهنا تم تفجير ثلاث عربات مفخخة قبل ان تصل الى هدفها.

وفي هذا الصدد قال احد ضباط الجيش السوري لقناة العالم الاخبارية: شهدت هذه المنطقة اشرس معركة مرت على تاريخ حلب، واستطعنا صد هجوم المسلحين على استراد الضاحية، جسر الف وسبعين، ودمرنا عدة دبابات، ولم يتمكن اي مسلح من عبور هذا الجسر نتيجة شراسة وصمود رجال الاسد، والذين كانوا يترصدونهم وينتظرونهم.

واوضح ان المواجهة كانت وجها لوجه حتى ان المسلحين لم يتمكنوا من رفع رؤوسهم امام رجال الاسد.

وتابع مراسلنا ان عمليات قصف من قبل المسلحين طالت العديد من المناطق المدنية عندما فشل هجومهم على مواقع الجيش، منوها الى ان المنطقة تعرضت لقصف بالكلور، وكانت هناك حالات تسمم، من اجل ان يكون هناك اكبر عدد من الضحايا بين المدنيين.
101-4


 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة