بعیدي نجاد: طاقات كبیرة لتطویر العلاقات الاقتصادیة بین ایران واوروبا

بعیدي نجاد: طاقات كبیرة لتطویر العلاقات الاقتصادیة بین ایران واوروبا
الخميس ٠٣ نوفمبر ٢٠١٦ - ٠٣:١١ بتوقيت غرينتش

اكد السفیر الایراني في لندن حمید بعیدي نجاد وجود طاقات كبیرة لتطویر العلاقات الاقتصادیة والتجاریة بین الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة واوربا.

جاء ذلك في تصریح ادلى به بعیدي نجاد خلال مؤتمر "افاق التجارة والاستثمارات البریطانیة والایرانیة" الذي عقد في العاصمة البریطانیة لندن لیوم واحد.

واعتبر ان الاقتصاد الایراني یمتلك طاقات كبیرة جدا وقال، رغم القیود الكثیرة التي فرضت على ایران خلال الاعوام الاخیرة وفي الوقت الذي انخفضت فیه اسعار النفط بشدة، نجحت الحكومة الایرانیة عبر تطویر اقتصاد ناهض ومبني على احتیاطیاتها وثرواتها الذاتیة من ایصال نسبة نموها الاقتصادي من - 4.5 بالمائة الي نحو 5 بالمائة وخفض نسبة التضخم من نحو 48 الي 8 بالمائة تقریبا.

واضاف السفیر الایراني، انه في هذه الفترة ذاتها وفي الوقت الذي تواجه فیه المنطقة تهدیدات ارهابیة، تحظى فیه ایران باوضاع امنیة ممتازة ومثالیة.

واوضح بان ایران تسعي لتحقیق نمو بنسبة 8 بالمائة وبناء علیه فانها ترحب بالتعاون الاقتصادي الدولي والاستثمارات.

وصرح بعیدي نجاد انه ورغم الطاقات الجیدة المتاحة بین ایران وبریطانیا لتطویر العلاقات التجاریة الا اننا مازلنا نواجه مشاكل في المجال المصرفي، الامر الذي یخلق متاعب للشركات والمؤسسات الاقتصادیة.

واعرب عن اسفه لان البنوك الكبیرة مازالت تتعامل مع ایران بحذر بذریعة الحظر والخوف من الغرامات الامیركیة، لافتا الى ان هنالك تعاملا جیدا بین البنوك الایرانیة وبین البنوك الاسیویة والاوروبیة المتوسطة والصغیرة وقال، ان هنالك العدید من الشركات الاجنبیة تتعامل مع الشركات الایرانیة من دون اي مشكلة ویتم تحویل الاموال عبر البنوك.

واعتبر تبریرات البنوك الكبیرة لعدم التعامل مع ایران وعدم تقدیم التسهیلات المصرفیة لها بانها غیر مقبولة، مؤكدا بان الاستنباطات الخاطئة وغیر الواقعیة بشان اوضاع الغاء الحظر ضد ایران بانها العنصر الاساس الذي یمنع تطویر علاقات الوساطة المالیة بین البنوك الكبري وایران.

واضاف، اننا وللاسف نسمع هنا في بریطانیا بالذات بان بعض الحظر ضد ایران مازال قائما وهو كلام خاطئ تماما ویعود في جذوره الي بعض التداعیات النفدسیة المتبقیة من فترة الحظر.

واكد بعیدي نجاد قائلا، انني اطمئنكم بان جمیع اجراءات الحظر الاقتصادیة والمالیة والمصرفیة التي كانت مفروضة من قبل الاتحاد الاوروبي ضد ایران قد الغیت وان القیود التي مازالت مفروضة متعلقة بامرین فقط هما اجراءات الحظر الامیركیة الاولیة والحظر المتعلق بالشركات المشار الیها في الاتفاق النووي.

وحول اجراءات الحظر الامیركیة الاولیة اوضح قائلا، ان الافراد والشركات الامیركیة المتواجدة في الاراضي الامیركیة هي المستهدفة من اجراءات الحظر الاولیة وان الكثیر منها لیس جدیدا ووضعت ونفذت منذ اعوام طویلة.

واضاف، انه ما عدا ذلك لا توجد قیود اخرى وفي الحقیقة فانه حتى الشركات الامیركیة الموجودة في خارج الاراضي الامیركیة یمكنها المبادرة للتعاون التجاري مع ایران.

واكد بالقول انه لا یوجد اي حظر اوروبي ضد ایران، داعیا الحاضرین فیما اذا كان لدیهم اي غموض بهذا الصدد السؤال من مكتب الاتحاد الاوروبي ومتابعة الموضوع.

المصدر : ارنا

5

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة