باحثون يربطون بين استخدام المبيدات اثناء العمل والشلل الرعاش

الثلاثاء ١٥ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠١:٠٢ بتوقيت غرينتش

قال باحثون أميركيون يوم الاثنين انهم توصلوا إلى مزيد من الصلات بين استخدام المبيدات الحشرية ومرض باركنسونز (الشلل الرعاش) لكنهم قالوا انهم اكتشفوا فقط خطرا أكبر على الاشخاص الذين يستخدمون المواد الكيميائية كجزء من عملهم.

واكتشف الباحثون ان ثلاثة مركبات تضم مبيد اعشاب من الحقبة الفيتنامية يسمى العامل البرتقالي ومبيد الاعشاب باراكوات ومبيد الحشرات بيرميثرين مرتبطة بزيادة قدرها ثلاثة اضعاف لخطر الاصابة بمرض باركنسونز.

وتدعم دراستهم التي نشرت في دورية ارشيف الامراض العصبية مجموعة متزايدة من الابحاث تربط بين المرض العضال الذي يصيب الدماغ وعادة ما يكون مميتا وبين استخدام المبيدات الحشرية ومبيدات الاعشاب.

وكتبت الدكتورة كارولين تانر من معهد باركنسونز في صانيفيل في كاليفورنيا وزملاؤها: لأن ابحاثا قليلة حددت مبيدات حشرية معينة فقد درسنا ثمانية مبيدات حشرية لها اثر سام واضح على الاعصاب في النتائج المعملية.

وعكف الباحثون على دراسة 519 شخصا يعانون مرض باركنسونز و511 شخصا اخرين لهم ظروف مماثلة لكنهم غير مصابين بالمرض.

وكتب الباحثون: فحصنا خطر الاصابة بالمرض في مهن (الزراعة والتعليم والرعاية الصحية ولحام المعادن والتعدين) وارتبط التعرض لمواد سامة (المذيبات والمبيدات الحشرية) افتراضا بالاصابة بمرض الشلل الرعاش.

واضافوا: ان العمل في الزراعة والتعليم والرعاية الصحية او لحام المعادن لم يكن مرتبطا بتزايد خطر الاصابة بمرض باركنسونز، بل ارتبط الاستخدام المهني للمبيدات الحشرية بحوالي 80 بالمئة من خطر اكبر للاصابة بالشلل الرعاش.

وفي تموز /يوليو اكتشفت لجنة بمعهد طبي صلات بين التعرض للعامل البرتقالي والاصابة بالشلل الرعاش وامراض القلب لكن تقرير فريق تانر هو الاول الذي يربط مرض الشلل الرعاش بالبيرميثرين وهو مبيد حشري شائع الاستخدام.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة