غالبية كتل المعارضة اللبنانية ترفض تسمية الحريري

الثلاثاء ١٥ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٧:٠٩ بتوقيت غرينتش

امتنعت كتلة التغيير والاصلاح برئاسة النائب ميشال عون عن تسمية الحريري لرئاسة الحكومة.

وقال عون عقب مشاوراته مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان ان كتلته لم تسم احدا لرئاسة الحكومة المقبلة.

ودعا فريق الاكثرية النيابية للالتزام بلغة الحوار بين الاطراف السياسية، معتبرا ان الجهات التي لا تريد الحوار تسلك الاتجاه الخطا.

هذا وافاد مراسل العالم في بيروت ان السفيرة الاميركية ميشال سيسون وصلت الى القصر الجمهوري بشكل مفاجئ والتقت سليمان بعيدا عن اعين الصحافيين.

وكانت كتلة التغيير والاصلاح قد عقدت جلسة برئاسة العماد ميشال عون، تقرر خلالها عدم التسمية حيث سيعلن "التكتل" بلسان عون من القصر الجمهوري ان الذهاب الى حكومة اللون الواحد هو بمثابة دعوة مجانية لاسرائيل للقيام بعدوان جديد ضد لبنان.

اما "كتلة الوفاء للمقاومة"، فقد عقدت جلسة مداولات في مجلس النواب، برئاسة النائب محمد رعد وخلصت الى القرار ذاته الذي اتخذته في الاستشارات السابقة بعدم تسمية اي شخص لتشكيل الحكومة، الى ذلك ذكرت مصادر رئاسة الجمهورية ان رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ما يزال على موقفه برغم كل التطورات الحاصلة، بانه "لن يوقع مرسوم حكومة لا تتوافر فيها مواصفات الحكومة الميثاقية وحكومة الوحدة الوطنية، ولانه رئيس وفاقي لا يوقع مرسوم حكومة من لون واحد".

هذا وبدا الرئيس سليمان هذه الجولة بلقاء مع رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي خرج من دون الادلاء باي تصريح، ومن ثم انتقل الى قاعة جانبية بانتظار موعد كتلة التحرير والتنمية ليدلي بموقفه.

بعد ذلك التقى الرئيس سليمان كتلة التغيير والاصلاح النائب ميشال عون الذي غادر من دون الادلاء باي تصريح.

ثم التقى سليمان كتلة الوفاء للمقاومة برئاسة النائب محمد رعد الذي قال بعد اللقاء: "لم نسم لرئاسة الحكومة احدا، ونحن نكرر ونجدد اننا جاهزون للتعاون على قاعدة التوجه بتشكيل حكومة وحدة وطنية تحقق شراكة حقيقية في البلد".

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة