عمالقة الكرة الاوروبية يستهلون مشوارهم في دوري ابطال اوروبا

الثلاثاء ١٥ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٨:٤٣ بتوقيت غرينتش

تخطو الفرق الاوروبية الكبيرة اولى خطواتها نحو بلوغ نهائي منافسات دوري ابطال اوروبا لكرة القدم اليوم خلال الجولة الاولى من دور المجموعات للموسم الجديد.

وفي المجموعة الاولى يستضيف يوفنتوس الايطالي المتجدد بقيادة مدربه ومدافعه السابق تشيرو فيرارا بوردو بطل الدوري الفرنسي بقيادة مدرب شاب هو لوران بلان، وضمن المجموعة الثانية يستهل فولسبورغ بطل الدوري الالماني مشواره في المنافسات بلقاء ضيفه سسكا موسكو الروسي، كما سيحل مانشستر يونايتد بطل انجلترا ضيفا ثقيلا على بشيكتاش التركي.

هذا ورغم تأثر کبرى المؤسسات والشرکات ومختلف الأنشطة في کل أنحاء العالم بالأزمة الاقتصادية العالمية على مدار الشهور الماضية، يبدو أن هذه الأزمة لم تلق بظلالها على بطولة دوري أبطال أوروبا لکرة القدم التي تنطلق اليوم الثلاثاء فعاليات دورها الأول (دور المجموعات) حيث ينتظر المشارکون في البطولة الحصول على مبالغ قياسية بالفعل.

ويتوقع الاتحاد الأوروبي لکرة القدم (يويفا) الحصول على 09ر1 مليار يورو(59ر1 مليار دولار) يأتي معظمها من بيع حقوق البث التلفزيوني لمباريات البطولة ومن عقود الرعاية.

ويوزع اليويفا نحو ثلاثة أرباع هذا المبلغ على الفرق المشارکة في الدور الأول للبطولة وعددها 32 فريقا.

وذکرت صحيفة "لا جازيتا ديللو سبورت" الايطالية الرياضية أن اجمالي هذا المبلغ ارتفع بنحو 20 بالمئة عنه في الموسم الماضي.

ويستطيع کل من الأندية ال32 المشارکة في البطولة هذا الموسم الحصول على 8ر3 مليون يورو نظير المشارکة في البطولة بخلاف 550 ألف يورو يحصل عليها کل فريق نظير کل مباراة من المباريات الست التي يخوضها في الدور الأول للبطولة.

ويمكن لهذه الأندية أن تحصد مزيدا من المال من کل فوز أو تعادل تحققه حيث يحصل الفائز في کل مباراة من مباريات الدور الأول على 800 ألف يورو وکل فريق يحقق التعادل على 400 ألف يورو.

وترتفع قيمة الجائزة المالية في الأدوار التالية بالبطولة ليحصل الفائز في المباراة النهائية للبطولة والتي تقام باستاد "سانتياجو برنابيو" في العاصمة الأسبانية مدريد يوم 22 أيار/مايو 2010 على 60 مليون يورو هي اجمالي مستحقاته المالية عن المباريات الـ13 التي خاضها على مدار مشارکته في البطولة هذا الموسم وحتى الفوز بلقب البطولة.

وقد تختلف المبالغ المالية التي تحصل عليها الأندية حيث يأتي جزء من عائدات البطولة والتي يحصل عليها اليويفا من التسويق وهو ما يختلف من
ناد لآخر طبقا لحجم وأهمية وشعبية کل من هذه الأندية.

ففي نهائي الموسم الماضي حصد نادي مانشستر يونايتد الانجليزي الذي خسر فريقه المباراة النهائية على نصيب من حصة التسويق يبلغ أکثر من ضعف ما حصل عليه برشلونة الأسباني الفائز باللقب من حقوق التسويق علما بأن نصيب برشلونة من التسويق بلغ ثمانية ملايين يورو.

ومنذ أن حلت مكان بطولة کأس أوروبا للأندية أبطال الدوري وذلك قبل 17 عاما تحولت بطولة دوري أبطال أوروبا تدريجيا لتصبح مشروعا لصناعة وکسب المال حيث تم توزيع 39ر5 مليار يورو على الأندية الأوروبية المشارکة فيها منذ ذلك الحين.

وکان لنادي مانشستر يونايتد نصيب الأسد من هذه المبالغ حيث حصد 300 مليون يورو من خلال مشارکته في البطولة على مدار 15 موسما وهو نفس رصيد مشارکات فريق بورتو البرتغالي بينما شارک کل من ريال مدريد وبرشلونة الأسبانيين 14 مرة.

أما المرکز الثاني من بين الأندية الأکثر کسبا في دوري الأبطال على مدار نفس الفترة فکان بايرن ميونيخ الألماني برصيد 268 مليون يورو مقابل 249 مليون يورو لريال مدريد صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب (تسع مرات).

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة