بشار الاسد في تركيا تلبية لدعوة اردوغان

الأربعاء ١٦ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٨:١٣ بتوقيت غرينتش

يصل الاربعاء الرئيس السوري بشار الاسد الى اسطنبول الترکية في زيارة قصيرة تلبية لدعوة من حزب العدالة والتنمية حيث يلتقي خلالها رئيس الوزراء الترکي رجب طيب اردوغان ويجري معه مباحثات حول العلاقات الثنائية وآخر التطورات في المنطقة.

وتوقعت مصادر مطلعة ان يتم الاعلان عن تاسيس مجلس تعاون استراتيجي بين البلدين يهدف الى ترسيخ العلاقات السياسية والاقتصادية المتنامية بين سوريا وترکيا.

وأکدت المصادر أن الرئيس الاسد يريد من العلاقات الثنائية ان "تکون علاقات استراتيجية ومترابطة بحيث تتحول دول المنطقة الى ممر الزامي لمصادر الطاقة والبضائع والاشخاص من الشرق الى الغرب ومن الشمال الى الجنوب ما يحقق رفاهية شعوب هذه المنطقة ويعيد لها دورها التاريخي في التجارة والترانزيت ويضمن لها استقلالية قرارها".

من جانبه استبق اردوغان زيارة الرئيس الاسد الى اسطنبول بالترحيب به في بلده الثاني ترکيا، قائلا في بيان له ان "سوريا وترکيا تبذلان باستمرارجهودا مکثفة من أجل حل مشکلات الشرق الاوسط وتوفير متطلبات الامن والاستقرار في المنطقة."

وأضاف اردوغان ان "سوريا وترکيا تبذلان باستمرار جهودا مکثفة من أجل حل مشکلات الشرق الاوسط وتوفير متطلبات الامن والاستقرار في المنطقة".

وأکد اردوغان ان "مواقف الرئيس بشار الاسد تجاه قضايا المنطقة وتحقيق الامن والاستقرار فيها بناءة وايجابية دائما وان الجميع في العالم يعرف هذه الحقيقة مشيرا الى ان المباحثات مع الرئيس الاسد "ستتناول مجمل التفاصيل المتعلقة بتطوير علاقات البلدين في جميع المجالات اضافة الى المستجدات الاخيرة في المنطقة".

وأضاف رئيس الوزراء الترکي ان "اللقاءات التي تجمعني مع الرئيس الاسد مهمة وتساهم في ترسيخ العلاقات الاخوية بين البلدين والشعبين".

هذا وتاتي زيارة الرئيس الاسد الى انقرة في وقت تشهد فيه العلاقات السورية العراقية توترا وتحاول ترکيا لعب دور الوسيط بينهما للعمل على تجاوز الموقف الراهن معتبرة ان اي مشکلة في المنطقة انما تؤثر في الآخرين بحکم الجوار الشديد بين الدول...

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة