الشخص الذي رشق قوات الاحتلال بحذائه بالفلوجة مازال حيا

الخميس ١٧ سبتمبر ٢٠٠٩ - ١٢:٠٧ بتوقيت غرينتش

اعلن مصدر طبي عراقي ان الشخص الذي رشق جنود الاحتلال الاميركي بحذائه في مدينة الفلوجة غرب العاصمة بغداد واصيب برصاص من جانبهم لم يفارق الحياة وما زال حيا.

وقال المتحدث الاعلامي باسم المستشفى احمد مخلف ان "احمد لطيف (32 عاما) لم يفارق الحياة جراء اصابته برصاصة كما اعلن احد اطباء قسم الطوارئ الاربعاء".

واضاف "لقد اصيب برصاصة في الكتف خرجت من الصدر لكنها لم تمس القلب ووصل الى المستشفى فاقدا الوعي فاعتقد البعض انه توفي جراء اصابته".

واكد ان "حالته الصحية مستقرة وجيدة".

وكان احد الاطباء صرح ان المصاب وصل ميتا الى المستشفى.

وقد اكدت قوات الاحتلال الاميركي في العراق ان افراد دورية اميركية اطلقوا الاربعاء نيران اسلحتهم على شخص قذفهم بفردتي حذائه في مدينة الفلوجة غربي العراق.

وقالت قوات الاحتلال ان عناصر الدورية اشتبهوا بان الرجل سيلقي عليهم قنابل ما ادى الى اصابة المشتبه.

وكان شهود عيان قد ذكروا ان احمد لطيف الذي يعاني من خلل عقلي، قام بتوجيه الشتائم لدورية الجيش الاميركي ثم القى فردتي حذائه نحو الجنود، في الشارع الرئيسي وسط المدينة.

واضافوا ان جنود الدورية ردوا بأطلاق النار عليه في الحال واصابته بجروح بليغة.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة