واشنطن تنتقد تحقيق الأمم المتحدة بشأن حرب غزة

السبت ١٩ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٦:٣٨ بتوقيت غرينتش

وجهت الولايات المتحدة الجمعة انتقادات حادة للتقرير الذي اعدته الامم المتحدة بشان الحرب على قطاع غزة واعتبرته متحيزا وغير موضوعي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية ايان كيلي ان التقرير ركز بشكل اساسي على تصرفات الجانب الاسرائيلي، وافرط في استنتاجاته حول الانتهاكات الاسرائيلية، فيما قلل من دور حركة حماس، وكان تقييمه لتصرفاتها اكثر تعميما وترددا.

وكان التقرير الذي صدر الاسبوع الماضي اتهم اسرائيل بارتكاب جرائم حرب بحق الفلسطينيين.

ووجد تقرير الامم المتحدة الذي اعده القاضي الجنوب افريقي ريتشارد جولدستون, والذي صدر الاسبوع الماضي "ادلة قوية" على ان کلا من اسرائيل ارتکت جرائم حرب خلال العدوان الذي استمر ثلاثة اسابيع في کانون اول/ديسمبر وکانون ثان/يناير.

الى ذلك ادان الساسة الاسرائيليون هذا التقرير بشدة وايدت الولايات المتحدة ايضا وجهة نظرهم بان التحقيق کان متحيزا ضد اسرائيل منذ البداية.

وقال کيلي ان مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة والذي امر باعداد التقرير وضع "تفويض احادي الجانب وغير مقبول لتحقيق يهدف الى تقصي الحقائق".

کما اعترضت الولايات المتحدة على دعوة جولدستون لاحالة هذه المسالة الى المحکمة الجنائية الدولية في لاهاي ، واضاف کيلي انه ينبغي ان يتم التعامل مع هذه الاتهامات في مجلس حقوق الانسان وفي المحاکم الاسرائيلية.

وقال ان "اسرائيل لديها مؤسسات ديمقراطية للتحقيق ومتابعة اي انتهاکات قضائيا, ونحن نشجع على استخدام تلک المؤسسات".

وبدات اسرائيل عدوانها الذي استمر 22 يوما, في 27 کانون اول/ديسمبر الماضي ، وتقول جماعات حقوق الانسان ان 1400 فلسطيني, معظمهم من المدنيين, استشهدوا في الحرب, التي شهدت ايضا مقتل 13 اسرائيليا.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة