ضغوط عربية وراء حضور عباس اللقاء الثلاثي

الإثنين ٢١ سبتمبر ٢٠٠٩ - ١١:٣٨ بتوقيت غرينتش

قال مستشار رئيس حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية عمر الغول أن ضغوطا عربية واميركية مورست على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس للمشاركة في الاجتماع الثلاثي الذي سيعقد في نيويورك.

في المقابل وصف وزير الاقتصاد في الحكومة الفلسطينية بغزة زياد الظاظا موافقة عباس على اللقاء بأنه انسياق للرغبات الاسرائيلية.

هذا وقلل الفلسطينيون والإسرائيليون من أهمية القمة التي تعقد الثلاثاء في نيويورك بين الرئيس باراك أوباما ورئيس وزراء الكيان الإسرائيلي ورئيس السلطة الفلسطينية بسبب إصرار الكيان على عدم وقف بناء المستوطنات.

وتبادل الاسرائيليون والفلسطينيون في نفس الوقت اتهامات بشأن احباط الجهود الاميركية لانعاش مفاوضات السلام مما يلقي بظلال من الشك على ما يمكن للرئيس الاميركي باراك اوباما ان يفعله عندما يستضيف زعماء الجانبين في قمة تعقد في نيويورك.

وأوضح رئيس وزراء الكيان الاسرائيلي بنيامين نتنياهو انه سيدافع عن التوسع في المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية في مواجهة مطالب من عباس ومن اوباما لوقف البناء في المستوطنات.

فيما دعت الفصائل الفلسطينية رئيس السلطة محمود عباس لعدم المشاركة في الاجتماع الثلاثي مع رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الاميركي باراك اوباما.

الى ذلك، اعلن البيت الابيض انه لا يعلق امالا كبيرة على النتائج المتوقعة من القمة الثلاثية.

وفي السياق ذاته غادر نتنياهو الاراضي المحتلة متوجها الى الولايات المتحدة للمشاركة في اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك.

كما سيشارك نتنياهو بالقمة الثلاثية، وذكر البيت الابيض ان اوباما سيعقد اجتماعين منفصلين مع كل من عباس ونتنياهو قبل الاجتماع المشترك.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة