كتائب ابو علي مصطفى تقنص جنديا اسرائيليا

الثلاثاء ٢٢ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٦:٥٤ بتوقيت غرينتش

اعلنت کتائب ابو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الثلاثاء، قنص جندي اسرائيلي خلال اشتباكات شرق مدينة غزة.

وقالت الکتائب في بيان لها ان الجندي اصيب قرب بوابة معبر الشجاعية شرقي غزة.

واوضحت انها اطلقت النار صوب قوة اسرائيلية راجلة على بوابة معبر الشجاعية (ناحل عوز) شرق غزة، واكدت وقوع اصابات في صفوفهما، وقالت ان "العدو رد باطلاق نيران كثيفة وقذائف وشوهدت سيارات الاسعاف الصهيونية في المكان وطائرات العدو هبطت فور انتهاء العملية لاجلاء المصابين".

واكدت کتائب ابو علي مصطفى "ان الهجوم جاء ردا على استشهاد احد مقاوميها على ايدي قوات الاحتلال اول ايام العيد".

كما اكدت على استمرار معركتها مع الاحتلال، وقالت في بيانها "ردنا الثوري مستمر والعدو سوف يدفع ثمن جرائمه بحق شعبنا الفلسطيني".

من جهة اخرى قالت مصادر فلسطينية ان جيش الاحتلال اطلق عدة قذائف مدفعية باتجاه اراضي زراعية شرق مدينة غزة دون وقوع اصابات.

وواصلت قوات الاحتلال الثلاثاء عملياتها العسكرية في المناطق الحدودية، وتوغلت في شمال قطاع غزة، وسط عمليات اطلاق نار كثيف.

وذكر شهود عيان ان عددا من الاليات العسكرية الاسرائيلية نفذت توغلا في اطراف بلدة بيت حانون شمال القطاع.

وبحسب الشهود فان تلك القوات شرعت منذ دخولها المنطقة باطلاق نار عشوائي كثيف في ارجاء المنطقة، قبل ان تباشر الجرافات التي رافقت القوة المتوغلة في اعمال تجريف في الاراضي الزراعية المثمرة.

وغطت سماء منطقة التوغل طائرات استطلاع (بدون طيار)، وقال الشهود ان تلك القوة انسحبت بعد تنفيذها عملية التجريف، دون ان يتسبب ذلك في وقوع اصابات في صفوف المواطنين.

وهذا هو الهجوم الثالث الذي تنفذه قوات الاحتلال منذ اليوم الاول للعيد، حيث قتلت قوات الاحتلال في اليوم الاول مقاومين فلسطينيين، قبل ان تغير باربعة صواريخ على منطقة الانفاق المقامة اسفل الشريط الحدودي الفاصل بين جنوب القطاع والاراضي المصرية.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة