الفاو: زيادة الطلب على الغذاء بنسبة 70 في المائة عام 2050

الجمعة ٢٥ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٩:٣٠ بتوقيت غرينتش

حذر تقرير صدر مؤخرا عن منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة (الفاو) انه في عام 2050 سيكون هناك 2.3 مليار شخص جدد يحتاجون الى الغذاء، ما يتطلب زيادة بنسبة 70 في المائة من انتاج الغذاء العالمي.

وتقدر الفاو اجمالي عدد السكان في عام 2050 ب9.1 مليار نسمة، بزيادة بواقع الثلث في الأفواه التى تطلب الطعام ، وسوف يدعم النمو السكاني وارتفاع الدخول من الطلب العالمي على الغذاء.

واضاف التقرير ان التحديات المستقبلية التي تواجه زعماء العالم تشمل ضمان توفير الأمن الغذائي من خلال مكافحة الجوع والفقر ، والحد من التفاوت الجغرافي، ورفع كفاءة استخدام الموارد الطبيعية مثل المياه، والتكيف مع تغير المناخ.

وقال التقرير انه يجب ان يكون للاستثمار في الزراعة الاولية الأولوية القصوى، وأن يتم تعزيزه بنسبه 60 في المائة. كما تمثل الزراعة اهمية بالغة حيث لا تعمل فقط على توفير الغذاء، وانما ايضا على خلق الدخول، ودعم سبل المعيشة في الريف.

ومن المتوقع ان يزداد انتاج الحبوب بواقع مليار طن تقريبا من 2. 1 مليار حاليا. بيد ان التوقعات العالمية تشير الى ان الاستثمارات في القطاعات الاخرى لازمة ايضا لتعزيز الوصول الى الغذاء والا ، فسيصبح هناك خطر معاناة حوالى 370 مليون شخص من الجوع عام 2050 ، يمثلون حوالي 5 في المائة من سكان الدول النامية.

وبالنسبة لوكالة الامم المتحدة فإن هذه لحظة حاسمة لاجراء مناقشات عالمية حول الحاجة الملحة للغذاء.

ويفتح تقرير الفاو الطريق امام منتدى خبراء رفيع المستوى يعقد في روما يومي 12 و 13 اكتوبر يضم 300 خبير بارز من المعاهد الاكاديمية والمؤسسات غير الحكومية والقطاع الخاص من الدول النامية والمتقدمة.

وتركز المحادثات على ايجاد حلول تكفل معالجة المجاعة العالمية عام 2050. وستمهد نتائج المنتدى لعقد قمة عالمية للامن الغذائي في روما في الفترة من 16 الى 18 نوفمبر.

وقال مساعد مدير عام منظمة الفاو حافظ غانم "ان منظمة الفاو تشعر بتفاؤل حذر ازاء امكانية توفير العالم الطعام لنفسه بحلول عام 2050"، لكن هناك العديد من التحديات الصعبة بالانتظار.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة