اوباما يفضل الخيار الدبلوماسي للتعامل مع برنامج ايران النووي

الجمعة ٢٥ سبتمبر ٢٠٠٩ - ١٠:٢٩ بتوقيت غرينتش

قال الرئيس الاميركي باراك اوباما ان بلاده تفضل الدبلوماسية للتعامل مع ايران بشان برنامجها النووي لكنها ستفكر بفرض عقوبات اذا لم ينجح هذا الخيار.

وقال اوباما في مؤتمر صحافي في ختام قمة بيتسبرغ ان على طهران ان تثبت في اجتماع جنيف مع دول خمسة زائد واحد سلمية برنامجها النووي.

بدوره قال الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف ان ايران ستعطي دليلا قاطعا على نواياها السلمية بشان برنامجها، كما دعا الى توفير الظروف المريحة للتعاون معها مقترحا البدء بخطوات تشجيعية من خلال تجميد العقوبات مقابل تجميد تخصيب اليورانيوم.

وفي سياق ذي صة اعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي الجمعة ان المنشاة النووية الثانية لتخصيب اليورانيوم والتي تبنيها ايران ليست سرية وقد تم ابلاغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشانها.

وفي بيان له قال صالحي ان طهران تمارس حقها الطبيعي في الاستفادة السلمية من الطاقة الذرية، مضيفا انه قد روعيت في بناء المنشاة النووية الجديدة كافة المواصفات المطلوبة من الوكالة الدولية.

وفي هذا الاطار اعلن صالحي عن بناء مفاعل ثان لتخصيب اليورانيوم في البلاد. واكد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية بنت مفاعلا جديدا لتخصيب اليورانيوم في اطار حقوقها المشروعة في امتلاك التكنولوجيا النووية للاغراض السلمية.

واشار صالحي الى ان المنشاة الجديدة ستكون ضمن مقررات الوكالة، مضيفا نشاطات المفاعل المذكور هي كسائر المنشات النووية الاخرى في البلاد تخضع لقرارات الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ووصف المسؤول النووي الايراني في البيان هذه الخطوة بالناجحة وتسير بالبلاد نحو التقدم والازدهار .

وفي وقت سابق الجمعة أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن ايران أبلغتها أنها تقوم ببناء مفاعل ثان لتخصيب اليورانيوم.

وتؤكد طهران انها تواصل التعاون بشفافية مع الوكالة الدولية كونها المرجع المعني في التعاطي مع البرنامج النووي.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة