باكستان ترغب في استئناف الحوار مع الجارة الهند

الأحد ٢٧ سبتمبر ٢٠٠٩ - ١١:٤٤ بتوقيت غرينتش

اعرب وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قرشي عن رغبة بلاده في استئناف الحوار مع الجارة الهند.

وقال قرشي بعد لقائه نظيره الهندي سومونهلي كريشنا في نيويورك ان اي خيار غير طريق الحوار سيكون مدمرا.

من جهته شدد كريشنا على ضرورة محاكمة زعيم جماعة محظورة تتهمها الهند بتنفيذ هجمات في عاصمتها الاقتصادية مومباي اواخر العام الماضي قبل اتخاذ اي اجراءات ملموسة على صعيد تحسين العلاقات بين البلدين.

وقال وزير الخارجية الهندي اس. ام. كريشنا انه أجرى محادثات "مفيدة وبناءة وصريحة" يوم الاحد مع نظيره الباكستاني شاه محمود قريشي لكنه لم يصل الى حد اعلان استئناف محادثات السلام الكاملة بين البلدين الخصمين المسلحين نويا.

واستمر الاجتماع 100 دقيقة على هامش الاجتماعات السنوية للجمعية العامة للامم المتحدة في محاولة جديدة لتحسين العلاقات التي توترت بسبب الهجوم الذي شنه متشددون العام الماضي في مدينة مومباي الهندية.

وشهدت العلاقات جمودا في أعقاب هجوم مومباي الذي وقع في نوفمبر تشرين الثاني وأوقفت الهند عملية سلام مستمرة منذ خمس سنوات مطالبة باكستان بالتحرك بحسم ضد جماعات المتشددين الذين تحملهم دلهي المسؤولية عن الهجوم.

وكان لقاء يوم الاحد هو الاجتماع الثنائي الرابع بين الهند وباكستان على هامش تجمع دولي منذ يونيو حزيران.

لكن عودة الدفء الى العلاقات عرقلته معارضة سياسية في الهند وما ترى دلهي أنه تباطوء باكستاني في التصدي لجماعة عسكر طيبة المتشددة التي تحملها المسؤولية عن هجوم مومباي.

وخاضت الهند وباكستان ثلاث حروب منذ استقلالهما عام 1947 وكادت تنشب بينهما حرب أخرى عام 2002. وأجرى البلدان اختبارات لقنابل نووية عام 1998.

وأدى العداء المستمر بين البلدين منذ عشرات الاعوام والذي يتركز حول خلافهما على اقليم كشمير المقسم الواقع في منطقة الهيمالايا والذي يغلب المسلمون على سكانه الى اصابة حركة التجارة والاستثمار بينهما بالشلل.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة