قمة فنزويلا وضعت حدا لاطماع الامبريالية العالمية

الإثنين ٢٨ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٧:٤٩ بتوقيت غرينتش

اكد النائب في البرلمان الفنزويلي عامر الصغير ان القمة الثانية لاميركا الجنوبية - افريقيا التي انعقدت في بورلامار في شمال غربي فنزويلا وضعت حدا لمصالح واطماع الامبريالية العالمية في الدول المشاركة.

وقال الصغير في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاثنين: في الحقيقة ان القمة التي عقدت في جزيرة مارجريتا والتي جمعت العديد من حكومات ودول كل من اميركا الجنوبية وافريقيا حققت تقدما نوعيا في العلاقات بين الدول المشاركة.

واضاف: لقد تم توقيع العديد من الاتفاقيات المهمة التي من شانها ان توضع حدا لما كانت تعانيه تلك الدول كونها كانت مستعمرات اقتصادية لمصالح الامبريالية العالمية.

ولفت الصغير الى ان القمة عالجت العديد من الملفات والقضايا، لا سيما التركيز على وحدة العمل في جميع المؤسسات الاعلامية ووحدة التعامل الاقتصادي والمالي، حيث قام الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز بطرح فكرة انشاء بنك موحد لتلك الدول من اجل دمج اموال القارتين في وحدة مالية موحدة تواكب التطور الاقتصادي الذي وصلت اليه دول اميركا الشمالية.

واكد ان دول اميركا الجنوبية وافريقيا تتمتع بالعديد من نقاط القوة، لا سيما النفط حيث يبلغ احتياطي تلك الدول ما يقارب 30 % من الاحتياطي العالمي الى جانب تمتعها باحتياطات كبيرة من الحديد والالمنيوم.

واعرب هذا البرلماني الفنزويلي عن استعداد بلاده لتقديم كافة اشكال الدعم للدول الافريقية فيما يخص باستخراج الثروات المعدنية التي تمتاز بها.

وانعقدت القمة الثانية لاميريكا الجنوبية - افريقيا والتي تحمل عنوان "اغلاق الفجوة وفتح فرص" فى مدينة بورلامار التي تقع في جزيرة مارجريتا السياحية وشارك في القمة 7 زعماء من اميركا الجنوبية و15 زعيما من افريقيا.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة