اقتحام الاقصى جس نبض لمدى استعداد الفلسطينيين للدفاع عنه

الإثنين ٢٨ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٢:٤٥ بتوقيت غرينتش

غزة (العالم)-28/9/2009- اعتبر رئيس الحركة الاسلامية في الاراضي المحتلة عام 48 الشيخ رائد صلاح اقتحام المسجد الاقصى من قبل الاحتلال محاولة لمعرفة مدى قوة انتماء الشعب الفلسطيني الى المسجد الاقصى واستعداده للدفاع عنه.

وقال الشيخ صلاح في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاثنين ضمن برنامج "مع الحدث": ان اقتحام المسجد الاقصى من جانب الاحتلال ليس جديدا بل كانت هناك اقتحامات كثيرة واشد من هذا الاخير في السنوات الماضية.

واعتبر ان رد الفعل الفلسطيني على هذا الاقتحام يشكل رسالة قوية، وطالب بتشكيل درع بشري دائم لحماية الاقصى من المتطرفين اليهود.

وحذر من ان المسجد الاقصى في خطر مادام رهينة الاحتلال الاسرائيلي، داعيا الى استخدام كل اوراق الضغط المشروعة اسلاميا وعربيا وفلسطينيا لازالة الاحتلال الاسرائيلي عن القدس المحتلة وعن المسجد الاقصى المبارك.

وقال الشيخ صلاح: لا يعقل ان يجري بث مباشر للاعتداءات الاسرائيلية على المسجد الاقصى في هذه الايام وفي نفس الوقت نلاحظ استمرار العلاقات السياسية والاقتصادية والاعلامية العربية والاسلامية مع الاحتلال.

وطالب بتجسيد رسالة واضحة وموحدة تكون محل اجماع اسلامي عربي فلسطيني عنوانها رفض الاحتلال ووجوده وسيادته في القدس المحتلة وفي المسجد الاقصى واعادة النظر في العلاقات معه، معربا عن ادانته الشديدة للصمت العربي والاسلامي غير المبرر.

واضاف رئيس الحركة الاسلامية في الاراضي المحتلة عام 48: هناك رؤوس اموال اسلامية وعربية قد ساهمت بانقاذ بعض الدول من مرحلة الانهيار الاقتصادي المعروف في كل العالم، فمن الاولى بالانقاذ؟ هل هذه الدول التي كادت ان تنهار ام القدس التي تنهار الان وارضها وبيوتها ومقدساتها في خطر.

MK-28-21:25

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة