المطران رحال: الامام الخميني كشف القناع عن منظومة اسرائيل بالمنطقة والقدس ستتحرر بالمقاومة

المطران رحال: الامام الخميني كشف القناع عن منظومة اسرائيل بالمنطقة والقدس ستتحرر بالمقاومة
الخميس ٢٢ يونيو ٢٠١٧ - ٠٦:٠٦ بتوقيت غرينتش

اكد راعي ابرشية محافظة بعلبك الهرمل للروم الكاثوليك المطران الياس رحال علي اهمية ما قام به الامام الخميني (قدس سره) تجاه القضية الفلسطينية لا سيما تجاه القدس المقدسة التي خصص لها يوما عالميا في شهر الله وفي اخر جمعة من رمضان حتي تبقى قضية حية في عقول وقلوب المسلمين الذين راحوا يلهثون وراء السراب الاميركي والاسرائيلي من اجل بقائهم في الحكم ومن اجل تامين مصالحهم الخاصة.

 
وخلال حديثه لوكالة الجمهورية الاسلامية الايرانية للانباء (ارنا) سخر المطران رحال من الانبطاح الخليجي امام (ترامب) الذي جاء الى الرياض وهمه تامين مصلحته ومصلحة اسرائيل ليس الا، متسائلا عن الكرامة والعزة والنخوة العربية التي يتباهون فيها في كل ما سمعناه وشاهدناه على التلفازعن قمم الرياض وقال ان الارض ارضنا والشعب العربي شعبنا وليعلم الجميع اننا عازمون علي تحرير جميع الاراضي المحتلة وفي مقدمتهم القدس الحبيبة وعلى المحتلين الصهاينة ان يتركوا ديارنا وارضنا ومقدساتنا ويغادروا بلادنا الي حيث جاؤوا.

واردف المطران رحال الذي خدم في رعية كنيسة بيت المقدس في القدس 7 سنوات يقول: اننا مع دعوة الامام الخميني (قدس سره) التي نلبيها كل اخر جمعة من شهر رمضان المبارك ونشارك في كل المراسم التي تقام في هذه المناسبة لا سيما مع الاخوة في حزب الله ولفت الى انه مع كل عمل يعيد لنا قدسنا واسرانا وارضنا وحقنا من المغتصبين.

وردا علي سؤال قال المطران الياس: اننا مع الجمهورية الاسلامية في ايران التي تقاتل الارهاب التكفيري قتالا حقيقيا وبشكل جدي ودائم ومبدئي واضاف اننا نؤيدها في كل ما تقوم به للدفاع عنها في مواجهة من يستهدفها من الارهابيين والتكفيريين ونؤيد ردها على من استهدف عاصمتها طهران بالصواريخ التي اطلقت على تواجد مراكزهم وجماعاتهم في دير الزور في سورية موضحا ان طهران ارادت من ردها بالصواريخ ان تبعث رسالة الى من يعنيه الامر لتقول له انها ستدافع عن نفسها وانها ستنتصر.

وتابع يقول ايران ستنتصر على داعش والجماعات الشيطانية الارهابية كما انتصرنا في لبنان عليهم داعيا العرب الذي يشيطنون ايران من اجل ان تكون هي عدوهم بدل العدو الاسرائيلي الذي هو عدونا الاساس والاول والوحيد، الى العودة الى رشدهم قبل فوات الاوان وامل من السعودية التي اخطات وقطر في دعمهما للجماعات الارهابية التكفيرية ان تعودا الى بعضهما البعض وبالتالي وضع اياديهم بيد ايران التي تساعدنا في مواجهة اسرائيل والارهاب لاخراج منطقتنا من الفوضي والفتن والحروب كما فعلنا نحن في لبنان.

وختم يقول ان ايران شعلة مضيئة في هذا العالم المظلم لذلك علينا ان نعمل معها لتبقى شعلة تنير الطريق لنا وللجميع بدل استهدافها ونقل خراب الجماعات الارهابية اليها لانهم لا دين لهم ولا اخلاق عندهم ابدا ولا مكان لهم بيننا كمسلمين ومسيحيين وبذلك تعود فلسطين والقدس وبيت المقدس وكل حقوقنا واعود انا الى القدس التي خدمت فيها والتي احبها واحن اليها.
 

112

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة