محللون يكشفون لماذا طلب اردوغان تدخل الناتو في سوريا؟

محللون يكشفون لماذا طلب اردوغان تدخل الناتو في سوريا؟
الأحد ١١ مارس ٢٠١٨ - ٠٤:٥٠ بتوقيت غرينتش

قال كاتب يوسف أوغلو، المحلل السياسي التركي، إن مطالبة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بتدخل حلف شمال الأطلسي "الناتو" في سوريا، يأتي في إطار الرد على الادعاءات الغربية.

وتابع يوسف أوغلو، لراديو "سبوتنيك"، "دعوة أردوغان للناتو، للرد على الادعاءات الهادفة للنيل من تركيا، من خلال تصويرها على أنها دولة احتلال، تعتدي على أراضي دولة مجاورة، منذ بدء عملية غصن الزيتون".

وأردف "تركيا تعادي كل الجماعات التى تحمل السلاح، وليس بالضرورة أن تكون كردية، ويجب على الاتحاد الأوروبي أن يعادي أي مجموعات تهدد دول الناتو، وفقا لميثاق التأسيس".

وأوضح أن دعوة أردوغان لتذكير الناتو بأنه مقصر في واجباته، بينما تركيا قادرة على محاربة الإرهاب دون أى دعم خارجي، فالجيش التركي هو الثاني في حلف الناتو من حيث القوة".

واستبعد المحلل التركي استجابة حلف "الناتو" لدعوة الرئيس التركي، خاصة وأن فرنسا وألمانيا يسمحان بالدعم اللوجيستي لهذه المجموعات الإرهابية —وفق تعبيره-، معتبرا أن التحالف الدولى في سوريا يعاني من ازدواجية في المعايير تؤيد أن هذه القوى غير جادة في محاربة الإرهاب.

من جانبه، قال رامي الخليفة العلي، الباحث في الفلسفة السياسية بجامعة باريس، إن دعوة أردوغان، تأتي لمقاومة الضغط التى تواجهه تركيا من دول حلف "الناتو" لإيقاف العملية العسكرية "غصن الزيتون" في عفرين؛ نظرا لأن وجود كيان كردي شمال سوريا يؤثر على الأمن القومي التركي.

واعتبر أن دعوة أردوغان تأتي ضمن المنافسة السياسية مع الغرب أكثر من كونها قناعة تركيا بتدخل حلف " الناتو" عسكريا، مضيفا "هناك إدراك من قبل الجانبين الروسي والإيراني بأن فجوة الخلاف بين تركيا وكلا من الغرب والولايات المتحدة، خاصة في إطار التعامل مع ملف الأكراد، فضلا عن معرفة تركيا بأنها في حاجة للتواجد بجانب روسيا نظرا لاحتياجها لغطاء سياسي".

واستطرد: "تركيا غيرت مسار تحالفاتها الاستراتيجية منذ محاولة الانقلاب الفاشلة في يونيو/حزيران 2016 واتجهت أكثر إلى روسيا وإيران".

وتوقع أن تتسع فجوة الخلاف بين تركيا والغرب خلال الفترة القادمة، فضلا عن أن تركيا ستبقى جزءا من رؤية الحل الروسية في سوريا على وجه التحديد، مما يدفع لإبقاء العلاقة.  

103-104

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة