/news/3525066/الامم-المتحدة-تشجب-استخدام-الاحتلال-القوة-المفرطة-بغزة|/news/3525066

الامم المتحدة تشجب استخدام الاحتلال القوة المفرطة بغزة

الامم المتحدة تشجب استخدام الاحتلال القوة المفرطة بغزة
السبت ٢٨ أبريل ٢٠١٨ - ٠٧:٢٠ بتوقيت غرينتش

شجب مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، زيد بن رعد الحسين، مواصلة الاحتلال الإسرائيلي استخدام القوة المفرطة في قطاع غزة، مشدداً على حق "الفلسطينيين بموجب القانون الدولي التجمع بشكل سلمي والتعبير عن رأيهم".

العالم - فلسطين

وأشار في بيانٍ إلى أن "فقد الأرواح أمر يستحق الشجب، وعدد المصابين في غزة صادم"، في إشارة إلى عشرات الشهداء ومئات الجرحى الفلسطينيين من أهالي القطاع الذين ارتقوا بنيران قوات الاحتلال خلال "مسيرات العودة"، مطالباً "إسرائيل" بمحاسبة المسؤولين.

وقال المفوض السامي لحقوق الإنسان: "نشهد في كل أسبوع حالات استخدام القوة المميتة ضد متظاهرين عُزّل، ومن الواضح بأنه يتم تجاهل جميع التحذيرات من جانب الأمم المتحدة وجهات أخرى، حيث لم تتغير ممارسة قوات الأمن الإسرائيلية من أسبوع لآخر". 

وذكّر بأن عمليات القتل الناجمة عن الاستخدام غير القانوني للقوة في سياق مناطق محتلة، كما هو الحال في غزة، تعدّ أعمال قتل متعمدة، وتشكل انتهاكاً جسيماً لاتفاقية جنيف الرابعة.

وقال زيد: إن "فقدان الأرواح أمر مؤسف، ويؤكد العدد الهائل من الإصابات بالنيران الحية بأن القوة المفرطة استخدمت ليست مرة واحدة أو مرتين، بل بشكل متكرر"، معبراً عن "قلقه المضاعف" من "الإصابات الحادة وغير الاعتيادية التي تتسبب بها الذخيرة الحية"، متطرقاً أيضاً إلى "رفض إسرائيل طلبات الحصول على تصاريح للعديد ممن يحتاجون العلاج خارج غزة، ما فاقم من معاناتهم".

وشدد المسؤول الأممي على "الأثر على الأطفال"؛ جراء الاستخدام الإسرائيلي المفرط للقوة، و"المقلق للغاية".

وأضاف زيد بن رعد أن "استخدام القوة المفرطة ضد أي متظاهر أمر يستحق الشجب، لكن الأطفال يتمتعون بحماية إضافية بموجب القانون الدولي، ومن الصعب أن نرى كيف يمكن للأطفال، حتى أولئك الذين يلقون الحجارة، أن يشكلوا تهديداً وشيكاً بالقتل أو الإصابة الخطيرة لأفراد قوات الأمن المحصنين بشدة"، مشيراً إلى قضية الطفل محمد أيوب البالغ من العمر 14 عاماً، والذي استشهد برصاصة في الرأس في 20 أبريل/نيسان.

114

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة